ظلت تايوان تتبع الصين حتى سنة 1323هـ – 1895م ، ثم استولت عليها اليابان وفقاً لمعاهدة  ” سيمونسكي ” وبعد هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية ، عادت تايوان إلى الصين في سنة 1365هـ – 1945م ، وعندما زاد النفوذ الشيوعي الصيني بحيث سيطر عليها ، هاجر إلى تايوان قسم من الجيش الصيني بقيادة الجنرال شيانج في سنة 1370هـ – 1950م وتكونت جمهورية الصين الوطنية بزعامته .

جغرافية تايوان :

جزيرة توجد في جنوب شرقي آسيا ، في المحيط الهادي ويفصلها عن الصين مضيق فورموزا ، ولا تتجاوز المسافة بينها وبين الصين 140 كم ، وتتكون تايوان من جزيرة فورموزا وعدد آخر من الجزر الصغيرة أبرزها البكادورس ، كيموي ، مانسو ، براتاس ، ومساحة تايوان 36962 كيلو متراً ويمر بوسطها مدار السرطان ، والجزيرة مستطيلة  الشكل طولها بين الشمال والجنوب ، وعرضها بين الشرق والغرب ، وتشكل المرتفعات نصف مساحتها تقريباً ، وتتركز في الجانب الشرقي ، وتنحدر أرضها على تلال ثم سهول في الغرب ، وأنهارها صغيرة سريعة الجريان ومعظمها يتجه إلى الغرب .

مناخ تايوان موسمي ينتمي إلى النوع المداري في الجنوب وشبه مداري في الشمال ، وأمطارها تسقط في الصيف والشتاء ، وهي غزيرة  بوجه عام ، وتهب عليها أعاصير التيفون ، وتغطي الغابات نصف مساحتها .

السكان

حسب إحصاء سنة 1400هـ – 1980 م ، يصل عدد سكان تايوان 17.805.067 نسمة ، ويقدرون حالياً بحوالي 20 مليون نسمة والجزيرة من أكثر المناطق ازدحاماً ، وترتفع الكثافة السكانية في بعض مناطقها إلى 1855 نسمة في الكيلو متر المربع ، واللغة الوطنية هي اللغة الصينية لهجة ماندرين وإلى جانبها اللغة الإنجليزية ، ويرتفع مستوى دخل الفرد ، وتأتي الثانية بعد اليابان في دول الشرق الأقصى .

النشاط البشري

الزراعة بتايوان متقدمة ، فتوجد بها شبكة من القنوات ، وتتمتع بنظام ري جيد ، نتيجة السدود والمشروعات المختلفة ، والأراضي الزراعية  تصل إلى 2 مليون هكتار ، ويشغل الأرز نصف المساحة الزراعية ، وإلى جانبه البطاطا ، وقصب السكر . هذا ويزرع بها الأناناس والعديد من أصناف الفواكه والخضر ، وتصدر كميات كبيرة من المنتجات الزراعية . ولقد تقدمت تايوان في الصناعة لاسيما الصناعات الخفيفة والتحويلية ، وبدأت بها صناعة السفن في سنة 1396هـ – 1976 م وأقيم بها فرن لصهر الحديد ، وهذا إلى جانب صناعة المنسوجات والصناعات الكيماوية وصناعة المطاط والخزف ، وأهم المدن هي :

العاصمة ” تايبيه ” ووصل عدد سكانها 2.5 مليون نسمة في سنة 1407هـ ـ 1987م وتوجد مدن أخرى مثل تاويوان ، شنشو ، تايثنج ،كاوثنج ، وتايشنج .

كيف وصل الإسلام إليها ؟ 

 taiwan_1_543874311

وصلها الإسلام حديثا عندما هاجر إليها 20 ألف مسلم من الصين الشيوعية في سنة 1369هـ – 1949 م ، في إبان سيطرة الحزب الشيوعي على الصين ، وازداد عدد المسلمين حتى وصل أكثر من 50 ألفاً ، كما صرح بذلك الشيخ داوود تينج إمام مسجد تايبيه ورئيس قسم اللغة العربية بجامعة تشنج – تشن وتقدرهم المصادر الغربية بـ 40 ألف مسلم ، وهذا يخالف العدد  الفعلي . ويقدر عدد المسلمين حالياً بحوالي 60 ألف نسمة .

والمسلمون في الصين الوطنية في وضع جيد بسبب حرية العقيدة ، فمنهم 27 عضوا في المجالس التشريعية ، واثنان نواب وزراء ، وثلاثة جنرالات بالجيش ، ووضعهم الاقتصادي مرضي ، وينتشر المسلمون في تايبيه العاصمة ، وفي بعض المدن الأخرى في شوغلي ، وتايشنج وكاوثنج ، ويتكون المسلمون في الصين الوطنية من الهوى ، والأتراك ، والأويفور ، والكازاك هذا إلى جانب عدد آخر من الصينيين . ويوجد مسجد رئيسي بالعاصمة ، وبعض مساجد أخرى أيضاً ، كما توجد مساجد في تايشنج وكاوثنج .

أحوال المسلمين

لقد صدرت عدة تراجم لمعاني القرآن الكريم باللغة الصينية (ماندارين ) وتكرر طبع بعضها ، ومنها ترجمة قام بها المرحوم الحاج خالد شيخ ، وطبعت سنة 1381هـ ـ 1961م وترجمة أخرى قام بها الحاج شيخ شاي وانج وطبعت في سنة 1384هـ – 1964 م ، هذا  إلى جانب العديد من تراجم الكتب الإسلامية ، ويصدر المسلمون في تايبيه مجلة إسلامية شهرية بعنوان ” المسلمون في الصين ” تصدر بالعربية والصينية.

الهيئات الإسلامية

توجد  الجمعية الإسلامية الصينية في تايبيه ، وتشرف على المساجد والتعليم الإسلامي إلا أن الحاجة ماسة لمدارس ابتدائية إسلامية ، فتعليم أبناء المسلمين قاصر على دروس دينية بالمساجد أو دراسات صيفية تعقد أثناء العطلة يتلقي فيها أبناء المسلمين مبادئ الإسلام ، وتقوم الجمعية الإسلامية الصينية بدراسة مشروع إنشاء مركز ثقافي إسلامي في تايبيه ، وإعادة بناء مساجد تايبيه ، وبعض المساجد في المدن الأخرى ، ويتبع الجمعية جمعية الشباب المسلم الصيني، وجمعية الثقافة الإسلامية الصينية ، وللجمعية عدة مشاريع منها ترجمة معاني القرآن الكريم إلى لغة مندرين الصينية ، وكذلك ترجمة بعض الكتب الإسلامية، وللجمعية مكتبة أطلق عليها المكتبة التذكارية للمرحوم الملك فيصل بن عبد العزيز ، كما أنها ترسل بعثات إلى الدول العربية لتدعيم الإسلام وقد قامت وفود من رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة بزيارة تايوان لتفقد أحوال المسلمين بها بدعوة من  الجمعية الإسلامية الصينية ، وزارت خلالها الجامع الأكبر في تايبيه ، كما زارت المسلمين في عدد من المدن الصينية . وفي تايوان جمعية الشباب المسلم الصيني وجمعية دار الثقافة الإسلامية ، وتصدر الجمعية الإسلامية الصينية مجلة موسمية أسمتها لسان الحق ، وجمعية المسلمين الصينية ، ورابطة المسلمين الصينيين ، والشيخ داوود دينجومين رئيس الجمعية الإسلامية الصينية عضو في المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي .

مناطق المسلمين

يوجد المسلمون في تايبيه عاصمة تايوان ، وفي كاوثنج في جنوبي تايوان ، وفي وسط البلاد ، وفي تشونج لي ، وفي تايشنج .

المساجد في تايوان

يوجد بها 5 مساجد ، موزعة على مدن تايبيه العاصمة ، تايشنج ، وكاوهيشيونج . ومن أبرز الأنشطة للدعوة في تايبيه ما يقوم به المجلس المحلي لمساجد تايوان .

عناوين بعض المؤسسات الإسلامية :

في تايوان 11 مؤسسة إسلامية معظمها في تايبه ، وهذه عناوين بعضها .

1-رابطة الشباب المسلم الصينية – 3 زقاق – 18 حارة 178 شارع روزفلت – تايبيه .

2-المؤسسة الثقافية والتعليمية الإسلامية الصينية 9 / أ شراع سين سن – تايبيه .

3-الهيئة الإسلامية الصينية 62 شارع سن سنج – تايبيه .

4-الجمعية الإسلامية الصينية 2 سن شن الطريق الجنوبي – تايبيه .

5-جمعية المسلمين الصينيين – 62 هسين شنج قطاع 2 – تايبيه .

المصدر : السكينة

اترك رد