خريطة غينيا الجديدة

احدى جزر النصف الجنوبي من الكرة الأرضية ، ومن توابع المحيط الهادي تقع بين الدائرة الاستوائية ، ودائرة  عرض 10 درجة جنوباً وبين خطي طول 130 درجة شرقا و 150 درجة شرقا وتقع ضمن أرخبيل جزر الهند الشرقية ، كما تقع إلى الشمال من استراليا ، وتنقسم جزيرة غينيا الجديدة بين أندونسيا ( ايريان الغربية ) واستراليا     ( ببوا ) وتتبعها مجموعة من الجزر تقع في شرقها وتبلغ مساحة ببوا 234 ألف كم2 ، وقدر سكانها في سنة 1408هـ – 1988م بحوالي 380 ألف نسمة ، والعاصمة بورت مورسيبي ، يدين سكانها بالهندوسية ، والمسيحية ، وبها أقلية مسلمة قليلة العدد ، وبها عدد كبير من الوثنيين ، إلى جانب هذا البوذية والقديانية .

وصول الإسلام :

وصل الإسلام ببوا حديثاً نقله العمال المسلمون المهاجرون إليها من الهند والباكستان وبنجلاديش ، ومن فيجي ومن مليزيا ، وإندونيسيا ، وعدد المسلمين في ببوا ضئيل ، وليس هناك رقماً صحيحاً عن عددهم ويقدر العدد بحوالي 1000 نسمة ، وقد أهملت هذه الأقلية فترة طويلة ، وتبذل الآن جهود لتنشيط الدعوة الإسلامية في ببوا .

ولقد تأسست في ببوا جمعية إسلامية حديثة في العاصمة ولقد اعترفت بها حكومة البلاد كما اعترفت بالدين الإسلامي ، وبدأ مشروع مركز إسلامي في عاصمة ببوا في رمضان 1409هـ ، ويضم المشروع مسجداً ومدرسة وقاعة للمحاضرات ، وبدأت الهيئات الإسلامية تهتم بالمسلمين في ببوا حيث وصلت إليهم وفود من رابطة العالم الإسلامي ، وهيئة الدعوة والإرشاد ، والندوة العالمية للشباب المسلم ، كما وصلتهم جماعات من الباكستان ومن جماعة التبليغ ، ووصلتهم جماعات للدعوة من استراليا وماليزيا .

التحديات :

تتمثل في الفرق المضادة مثل القاديانية والماسونية والتنصير والهندوسية كما تتمثل التحديات في الجهل بالإسلام وسطحية المعلومات عن الدين الإسلامي ، ونقص المطبوعات الإسلامية باللغة الإنجليزية .

متطلبات :

 تشمل المتطلبات :

1/ الحاجة إلى بعض الدعاة الذين يجيدون اللغة الإنجليزية .

2/ بعض المدارس القرآنية ، ومدرسة  متوسطة لتعليم الدين الإسلامي أو تخريج الدعاة في مرحلة متقدمة .

3/ الحاجة إلى الكتب الإسلامية باللغة الإنجليزية .

4/ يمكن للدعوة الإسلامية الانتشار في ببوا حيث يوجد عدد كبير من الوثنيين ، أو اجتذاب أصحاب الديانات الأخرى ، ولقد بدأت بشائر هذا العمل تعطي نتائج طيبة ، كما يمكن التعاون مع الهيئات الإسلامية في استراليا

المصدر : السكينة

Leave a Reply