gaber_858173884

توجد مجموعة من الجمهوريات ذاتية الحكم في القسم الشمالي من جبال القوقاز ، وتصل حصة المسلمين فيها إلى حد الأغلبية بين سكانها، ولقد وضعتها روسيا السوفيتية تحت الحكم الذاتي خوفاً من تكتلها وانفصالها ، وتتمثل في ست جمهوريات الثانية : ( جمهورية قباردو بلغار )

إحدى جمهوريات شمال القوقاز ، تحدها استينا الشمالية من الشرق وقرتشاري الشركسية من الغرب ، وجورجيا من الجنوب ، وروسيا من الشمال ، والجمهورية تخدم خطة تفتيت الشعوب والقوميات كما رسمها السوفيت ، وتحمل اسم مجموعتي السكان اللتين يتكون منهما سكان البلاد ، وتبلغ مساحة القباردو – بلغار 12,300 كيلو متر ، سكانها في سنة 1402هـ – 1982م ( 695 ألف نسمة ) وعاصمة البلاد مدينة ننلتشيك وسكانها حوالي 213 ألف نسمة خضعت للحكم الشيوعي في 22/12/1936م .

وأرض قباردو جبلية ، وتقل بها المساحات أالمنبسطة ، وتقطعها روافد عديدة لنهر ترك ، ومناخ البلاد قسم من المناخ السائد فوق القوقاز ، حيث البرودة المتطرفة في الشتاء ، والاعتدال النسبي في حرارة الصيف ، والنشاط الاقتصادي منصب على الزراعة والرعي ، والخيول أهم حيوانات الرعي عندهم ، ويتكون سكان البلاد من القباردو وهم شعبة من ( الأبروقوقازيين ) وينتمون إلى الشركس ، ويقدر عددهم بحوالي 329 ألف نسمة ، والشعبة الثانية من سكان البلاد من البلغار وهم شعبة من الأمة التركية ، ويقدر عددهم بحوالي 70 ألف نسمة ، وباقي السكان من عناصر روسية هجرها السوفيت إلى المنطقة .

الإسلام في جمهورية قباردو بلغار

وصل الإسلام هذه المنطقة في القرن الثامن الميلادي أثناء الفتح العربي لبلاد الخزر ، أي أنه وصلها مبكراً في القرن الهجري الثاني ، واستمر انتشار الإسلام بين شعوب القوقاز حتى القرن الحادي عشر الميلادي ، وظلت المنطقة تحت الحكم الإسلامي حتى استولى عليها الروس في سنة 1228هـ – 1813م ، وخضعوا لسيطرة الروس في حركة التوسع السوفيتي نحو الشرق ، وأعلنت بلادهم جمهورية ذاتية الحكم ، ويبلغ عدد المسلمين بها حوالي 390 ألف نسمة ويشكل القباردو أغلبهم ( 320 ألف نسمة ) ويبلغ عدد البلغار 70 ألف نسمة ، أي أن نسبة المسلمين بين سكان الجمهورية تصل إلى 59% ، ويتبعون الإدارة الدينية لمسلمي شمال القوقاز في محج قلعة ، ولقد اتهمهم الروس بالتعاون مع الألمان ولكن بعد ظهور براءتهم عادوا من النفي إلى بلادهم .

المصدر : السكينة

Leave a Reply