راسل بنك  إتش إس بي سي  مسجد منتزه فينسبري  والمنظمات الإسلامية الأخرى في المملكة المتحدة يخبرهم أن حساباتهم ستغلق..

كان السبب الذي قُدم في بعض الحالات أن الاستمرار في تقديم الخدمات من شأنه أن يكون خارج ” حدود المخاطرة” للبنك. و قال البنك أن القرارات ليس لها علاقة بالدين أو العرق .

“التمييز ضد العملاء على أساس العرق أو الدين أمر غير أخلاقي وغير مقبول وغير قانوني، وإتش إس بي سي لديها قواعد وسياسات  لضمان أن العرق أو الدين لا يكونوا عوامل في اتخاذ القرارات المصرفية.”

قال البنك انه “يطبق برنامج التقييم الاستراتيجي لجميع أعماله” بعد أن دفع البنك غرامة 1.9 مليار دولار كنتيجة للأليات الفقيرة لديه في مكافحة غسيل الأموال .

و أن السياسات الجديدة للبنك تسببت في قطع العلاقات مع أفراد و مؤسسات في أكثر من 70 دولة , و أن الجمعيات الخيرية لا تستثنى من هذه الإجراءات .

خالد عمر ,  أحد أمناء الجمعية , تسائل  عن الدوافع وراء الرسالة من البنك التي أخبرتهم بأن الحساب سيغلق في يوم 22 سبتمبر و قال ” “إن الرسائل التي تم إرسالها والرسائل التي تلقيناها لا تعطي أي سبب لماذا ستغلق الحسابات  في المقام الأول”

و أضاف “أن هذا الإجراء أدى للإعتقاد أن السبب الوحيد  هو حملة الكراهية للإسلام التي تستهدف الجمعيات الخيرية الإسلامية في المملكة المتحدة.”

و في نفس السياق , رفع وزير الزراعة الماليزي , إسماعيل صبري , صورة له على موقع التواصل الاجتماعي Instagram و هو يقطع بطاقة الائتمان لبنك أتش أس بي سي أحتجاجا على غلق البنك لحسابات جمعيات خيرية  تدعم القضية الفلسطينية , كما أرفق صورة لطلب فوري بغلق الحساب مع البنك و قال في الطلب :

“هذا أحتجاج ضد البنك الذي أغلق حسابات لجمعيات خيرية داعمة للشعب الفلسطيني , أنا دائما أدعم نضال الفلسطينيون ضد قمع إسرائيل”

ismailsabriIG_400_394_100

اترك رد