صرَّح “كريم أهلوش” – المدير السابق للجمعية الإسلامية بمدينة “روزندال” الهولندية – بأنه لم يتم عزل المجتمع الهولندي، ولكن المسلمين يعزلون أنفسهم من تلقاء أنفسهم.

 

 

كما أكد أهلوش أن المسلمين استغرقوا بعض الوقت حتى أصبحوا جزءًا من المجتمع، وهذا ما يجب استثماره على سبيل المثال في مجالات التعليم والرعاية الصحية.

 

وأضاف “أهلوش”: نحن نعلم أن أطفالنا غالبًا لديهم مشاكل في المدرسة، وفي هذه الحالة يجب على الآباء الذهاب إلى الاجتماعات الخاصة بأولياء الأمور التي تنظمها المدارس؛ فنحن لسنا مستَبعدين، ولكننا نبعد أنفسنا بأنفسنا.

 

ومن حقنا الانتخاب ولا يمنعنا أحد من ذلك، وعلى الرغم من ذلك فإن ما بين 30 إلى 40% فقط يمارسون حقهم الانتخابي.
ويعتقد أن اللغة الهولندية ستكون هي اللغة السائدة في المساجد في “هولندا”، وأن دور المساجد أكثر من أماكن للصلاة فقط؛ فهي مراكز اجتماعية مهمة، وحذَّر من أن تصبح المساجد خالية كما حصل للكنائس

اترك رد