إن اختيار المرء للإسلام كعقيدة في المجتمع الهولندي و الالتزام به ليس اختيارًا عاديًّا، خاصةً وأن الإسلام يتعرض للهجوم شرس من الحزب اليميني المتطرف المعادي للاسلام  بين حين وآخر، ولكن على الرغم من ذلك فإن أعداد الهولنديين الذين يدخلون في الإسلام في ازدياد ولله الحمد.

وذكرت الباحثة “فانيسّا فرون ناجم” في بحث لها عن المتحولين من ديانة أخرى إلى الإسلام في “أمستردام” (عاصمة هولندا)، أنها قابلت 47 امرأة، وثبت أن الحكم المسبق بأن الهولنديات يدخلن الإسلام من أجل الزواج برجال مسلمين حكم خاطئ ولا أساس له من الصحة.

ومن بين تلك النساء 21 فتاة لم تتزوج، ويدخل المئات الإسلام سنويًّا، ويُقدَّر عددهم الآن بحوالي 15 ألف.

وتري أولئك المهتديات أنهن بحاجة إلى تقديم الإسلام لهن باللغة الهولندية؛ لذلك تراهن يبحثن عن التواصل والذهاب معًا لحضور المحاضرات وورش العمل باللغة الهولندية.

وتبين من البحث أن الآباء يعانين من دخول بناتهن الإسلام، وخاصةً من ارتدائهن للحجاب؛ وذلك بسبب الدعاية السيئة الذي بثها الحزب المتطرف الهولندي في عقول المجتمع بخصوص اللباس الشرعي للمسلمين و خصوصا اللحية و الحجاب في “هولندا

 

اترك رد