بعد سنة من اعتناق المخرج الهولندي “أرنود فان دورن” للإسلام، أعلن هذا الأسبوع عن نقطة تحوُّل أخرى في حياته؛ وهي اعتناق ابنه الأكبر للإسلام، وأشهر إسلامه خلال فعاليات “مؤتمر دبي العالمي للسلام”.

“أرنود فان دورن” هو عضو سابق بحزب الحرية الهولندي اليميني الذي يتزعمه “خيرت فيلدرز” المتطرف المعروف بكراهيته للإسلام.
وكان “دورن” قد أخرج فيلم “فتنة” المسيء إلى النبي – صلى الله عليه وسلم – واشتَهر بكرهه سابقًا للإسلام، لكنه أعلن توبته وأشهر إسلامه عبر موقع التواصل الاجتماعي توتير 27 فبراير 2013، وأدى فريضة الحج العام الماضي.
كما أسس “دورن” حزبًا سياسيًّا قائمًا على المبادئ والقيم الإسلامية، وقدم أيضًا قرارًا حاسمًا بإنتاج فيلم عالمي عن الإسلام وسيرة النبي، صلى الله عليه وسلم؛

اترك رد