بورنو – نيجيريا

أعلنت مصادر نيجيرية الثلاثاء بأن ما لا يقل عن 200 شخص لقوا مصرعهم  جراء هجوم جديد شنته ميليشيا مسيحية في بلدة حدودية بولاية “بورنو” الواقعة شمال شرق نيجيريا ذات الأغلبية المسلمة.

وقال أحمد زاناه النائب في مجلس الشيوخ النيجيري “إن مسلحين بزي عسكري هاجموا بلدة “غامبورو” النائية الواقعة على الحدود النيجيرية الكاميرونية مساء أول أمس الإثنين، وأطلقوا النار بشكل عشوائي على السكان”.

وأضاف أن منفذي الهجوم اقتحموا البلدة عندما كان السكان نائمين وأحرقوا بعض المنازل وأطلقوا النار على السكان الذين حاولوا الفرار من النار.

ويتهم السكان تنظيم مسيحي مسلح بشن الهجوم،كان قد قام بنفسه الهجوم في مناطق أخرى من البلاد، ولم تبلغ أية حركة مسؤوليتها على الهجوم أو دوافعه ، في حين أن مصادر تقول أنه جاء ردا على تهديد شيكاو (قائد جماعة التوحيد والجهاد أو ما يسمى بوكو حرام) لرئيس البلاد بخطف ابنته .

وتواجه نيجيريا، وهي أكبر دول إفريقيا من حيث عدد السكان، حاليا تحديات أمنية أحدها الميليشيا المسيحية التي تستهدف الشعب النيجيري بكل طوائفه، و خصوصا المسلمين منهم، الى جانب التنصير و الدعم المخصص له .

المصدر : وكالات

اترك رد