لم يمض أقل من شهر على انفجار أبوجا الارهابي الذي حصل في 14 أبريل من الشهر الماضي في باحة نيانيا والذي حصد أكثر من 100 قتيل و مئات الجرحى، حتى عصف بنفس المكان انفجار جديد راح ضحيته أكثر من 86 شخص أغلبهم مسلمون.

و قد أفاد صحفي من المنطقة أن مصادر الشرطة أعلنت أن مصدر الانفجار كان سيارة مفخخة وضعت في متنزه زوبا القريب من متجر نيانيا الكبير

الأمن و الاسعاف كانو على علم باحتمالية حدوث انفجار في المطقة بمدينة أبوجا. و ذكر أن للانفجار علاقة قريبة بالانفجار الارهابي الذي وقع الشهر الماضي و خلف العشرات من الضحايا في محطة الحافلات الواقعة في نيانيا .

الوكالات الأمنية حذرت نبهت على الساكنة في المنطقة بالسماح لها بالدخول الى المنطقة و حصر حركاتهم هناك .

وقد بدأ المسعفين وسيارات الإسعاف في نقل الضحايا والجثث إلى المستشفيات العامة في جميع أنحاء المنطقة.

و قد ألقت السلطات و الاعلام الحكومي اللوم على جماعة أهل السنة للدعوة والجهاد (بوكو حرام) بالوقوف خلف الهجوم الارهابي ، في حين لم تعلن أي جهة مسؤوليتها على الحادث .

و في نفس السياق أفاد رئيس القوات الجوية العسكرية في تصريحاته منذ حوالي شهر أن كل العمليات المنسوبة إلى جماعة بوكو حرام تنفذها الحكومة ونشرت جرائد نيجيريا هذه التصريحات وبشهادة الرئيس النيجيري السابق، اضافت الى أن هذه العمليات يتم تنفيذها في مناطق المسلمين والضحايا من المسلمين .

الصور التي نشرها أحد العيان :

أحوال المسلمين في نيجيريا أحوال المسلمين في نيجيريا أحوال المسلمين في نيجيريا أحوال المسلمين في نيجيريا أحوال المسلمين في نيجيريا أحوال المسلمين في نيجيريا أحوال المسلمين في نيجيريا

اترك رد