أظهرت “هيومن رايتس ووتش” صوراً التقطت عبر الأقمار الصناعية تظهر حجم الدمار في بلدة “ميكتيلا”، حيث يقدر بنحو 828 من المباني دمرت تماماً، و35 مبنى قد بشكل جزئي.
وتركزت المناطق ذات الدمار الشامل في ثلاثة مواقع بالقرب من “ميكتيلا” في مساحة 24 هكتار في غرب وشمال شرق المساحة الإجمالية للسوق الرئيسية في المدينة، وهذا التدمير يبدو مشابهة لصور الأقمار الصناعية للمدن المتضررة من العنف الطائفي في ولاية أراكان في عام 2012.

قبل المجزرة :

Meiktila_4_before

بعد المجزرة :

Meiktila_4_after

وذكر مدير قسم آسيا “براد آدامز” أن الصورة الأولى تظهر تدمير 442 منزلاً سكنياً بالكامل، وتظهر صورة أخرى (الأسفل) تدمير 345 مبنى سكنياً دمر أو تضرر بشدة.
وأضاف “براد آدامز”: يجب على الحكومة البورمية أن تجري تحقيقاً شاملاً ومحاسبة أولئك الذين يرتكبون أعمال العنف والتحريض في “ميكتيلا”، وهناك حاجة ماسة لوضع حد للتمييز، ووجود إجراءات حكومية لمكافحة الإفلات من العقاب، وتعزيز التسامح بين الجماعات الدينية لإنهاء موجة الهجمات ضد المجتمعات المسلمة.
وأكد “براد” أن مسؤولية العنف في “ميكتيلا” تقع على الحكومة والشرطة لفشلها في وقف عمليات القتل المتعمد وإحراق أحياء بأكملها، وكان لزاما على الحكومة الاستفادة من الدروس من الاشتباكات الطائفية التي حدثت مؤخرا في ولاية أراكان، وتحركت بسرعة لتعزيز قدرات الشرطة لاحتواء العنف وحماية الأرواح والممتلكات.

قبل المجزرة :

Meiktila_7_before

بعد المجزرة :

Meiktila_7_after

 

أماكن المجزرة :

14

اترك رد