سكوبيه – مقدونيا | أحوال المسلمين

انتشر مرئي في وسائل التواصل الإجتماعية و الوكالات الإعلامية يظهر مجموعة من جنود مقدونيا يقدمون مساعدات الى السوريين العالقين في الحدود، و قد اختلفت تعليقات و عناوين المرئي من مؤسسة الى أخرى بين ادعاء البعض أن “السوريين رفضوا المساعدات بدعوى حملها لإشارة الصليب الأحمر الدولي” و افتراء آخرين بالإدعاء أن “السوريين رفضوا المساعدات بدعوى أنها ليست حلال”، التضليل الإعلامي الذي دفع الكثير من ضعاف النفوس الى التهجم على اللاجئين عامة و السوريين منهم خاصة و وصفهم بأوصاف قاسية، بالإضافة الى مطالبتهم الإتحاد الأروبي بعدم الإكتراث بالقادمين منهم و منعهم من الإقامة أو اللجوء في أروبا.

لكن واقع المرئي مخالف تماما لما روج له الإعلام المضلل، إذ بعد حضور قناة A1 الخاصة المقدونية الى المنطقة و بدء الشرطة في تقديم المساعدات، اقتنص اللاجئون الفرصة للإحتجاج على منع الشرطة لهم من الدخول الى مقدونيا و تركهم يواجهون الظروف المأساوية التي قضوها الليلة الماضية في العراء الذي تخلله هطول أمطار شديد، الأمر الذي خلف العديد من المرضى في صفوف اللاجئيين.

و لم يجد اللاجئون من طريقة أخرى للإحتجاج ضد التعامل القاسي للشرطة المقدونية الا عبر رفض المساعدات الغدائية، و يعتزم هؤلاء المهاجرون الدخول الى مقدونيا، ثم الوصول الى محطة غيفغيليجا قصد الذهاب الى دول أكثر ترحابا بالمهاجرين مثل ألمانيا و السويد.

اترك رد