أعلن امس عن وفاة جندي من قوات الاحتلال الفرنسية في مالي ما يرفع عدد قتلى الغزاة الى 9 حسب مصادرهم الرسمية منذ بداية الهجوم الفرنسي ضد جماعة التوحيد و الجهاد بسبب تطبيقها للشريعة الاسلامية و سيطرتها على مناطق واسعة في البلاد.

wew

و قد قتل الجندي الذي ينتمي إلى وحدة الهندسة الخارجية للقوات الفرنسية و جرح عدد اخر بينهم 2 اصابات خطيرة بعد ان فجر فدائي نفسه خلال عملية استطلاع في منطقة المسترات بالقرب من غاو  في شمال البلاد

أول تمدد لـ”الدولة الاسلامية” في أفريقيا

و في ظل هذه التطورات أعلنت جماعة التوحيد والجهاد في بيان سابق لها أنها بايعت الدولة الاسلامية التي يتزعمها ابوبكر البغدادي و أعلنت على اثر ذلك مدينة ” غاو ” في شمال مالي كأول ولاية تابعة للدولة الإسلامية .

معارك طاحنة و التماس للمفاوضات

من جهة أخرى تعرف مالي في هذه الايام مواجهات دامية، اذ اعلنت الحركة الوطنية لتحرير أزواد إن 39 شخص سقطوا قتلى جراء مواجهات مع الجيش المالي قرب كيدال.
و في هذا السياق أكد وزير الخارجية المالي، عبد الله ديوب، أن حكومة بلاده “مستعدة للذهاب بعيدا” في المفاوضات التي تبدأ بالجزائر، الأربعاء، مع الحركات الجهادية المسلحة في شمال مالي، للوصول إلى اتفاق سلام.

اترك رد