كوالالمبور – ماليزيا | أحوال المسلمين

 

في سابقة من نوعها، نظمت هيئات حقوقية مظاهره امام البرلمان المالیزي محتجين على ما اسموه “عدم المبالاة و التنصل من المسؤولية” التي تمارسها السلطات الماليزية ازاء قوارب الموت الروهنجية، التي تركت عرض البحر تواجه الموت جوعا و عطشا.

شارك في المسيرة الاحتجاجية 12 محامي مالیزي، مرددين شعارات تستنكر ممارسات السلطات البورمية ضد الروهنحيا المسلمين واصفين اياها بـ”الشيطان”؛ و قد رفع المتظاهرون لافتات تطالب بانقاذ الروهنجيا، وطرد البعثات البورمية في ماليزيا، الى جانب لافتة تعرف و ترحب بالاخوة الروهنجيا في البلاد.

و في بيان الوقفة الاحتجاجية طالب المتظاهرون بعدة توصيات للبرلمان الماليزي قصد التداول و الاقرار للتخفيف من معاناة الروهنجيا و هي:

1- استقبال و قبول الروهنجیا بکامل حقوقهم

2- منح الروهنجيا الجنسیه التي ظفروا بها فی الماضي

3- وقف القتل والانتهاکات ضد الروهنجيا في بورما

4- قبول کامل للروهنجیا المهاجرة و المتخلية قي عرض البحر

5- حفظ الروهنجیا في البلاد.

و يذكر ان ماليزيا وتايلاند واندونيسيا لازالوا في محادثات رفيعة المستوى، بهدف الوصول لحل أزمة اللاجئين، بعد وصول قوارب بها أكثر من 2000 مهاجر من مسلمي الروهينجا وبنجلاديش الي بلداهم خلال هذه الاسابيع، مع علق قوارب اخرى تضم حوالى 20.000 مهاجر و غرق قوارب أخرى نتيجة الاهمال و الجشع الذي واجهته.

صور:

 

اترك رد