salib

أصدرت الحكومة الإسبانية قانونا “امتيازا” جديدا للمسلمين فقط بموجبه يمنح كل مسلم الجنسية الإسبانية ولكن بشرط واحد.

حيث أفادت مصادر مقربة من الحكومة الإسبانية أن المجلس الحكومي بالاتفاق مع الكنيسة الإسبانية، أصدرا قانونا ”امتيازيا” جديدا يمنح بموجبه كل مسلم أراد العدول عن دين الإسلام والارتداد عنه، والتوجه للمسيحية، حق امتلاك الجنسية الإسبانية بكل شروطها وامتيازاتها كأي مواطن إسباني.

وذكرت المصادر أن الاتفاق الذي وقع بين كل من رئيس المؤتمر الأسقفي الإسباني، أنطونيو ماريا روكو فاريلا، ووزير العدل في الحكومة الاسبانية “ألبرتو كاياردون”، كان سريا،مضيفة أنه للتأكد من صدق اعتناق المسلم للمسيحية الكاثوليكية لمنحه الجنسية الإسبانية، في هذا القانون، يتركز في الأساس بضرورة تعلم الراغبين فيه الصلوات المسيحية باللغة الإسبانية، ولا يشترط إتقان اللغة، حيث يكفي فقط التحدث بالإسبانية كساكني منطقة الأندلس.

وتجدر الاشارة أنه يجب على من يتوجه للمسيحية الكاثوليكية دفع رسوم 60 يورو، منها 5 ستذهب للدولة الإسبانية وتبقى الـ55 للكنيسة الكاثوليكية.

ويرجع محللون إقدام إسبانيا على هذه الخطوة نظرا للأزمة الاقتصادية التي تمر بها مع وجود عدد كبير من المهاجرين المقيمين بإسبانيا سواء في وضعية المهاجرين بصفة مؤقتة أو المهاجرين في وضعية غير قانونية، و ذلك بهدف استقطاب ”مؤمنين” مقابل قليل من المال.

اترك رد