بيروت – لبنان | أحوال المسلمين

إلتقى مسؤولون من حركة حماس الفلسطينية رفقة تنظيمات سنية مع مسؤولين من الحرس الثوري الإيراني و منظمة حزب الله اللبنانية على مائدة إفطار رمضاني في بيروت هذا الأسبوع، بحسب أنباء في وسائل إعلام فلسطينية.

إفطار “لم الشمل” الذي اقامه الحرس الثوري الايراني وحزب الله في الضاحية الجنوبية لبيروت،حرص على جمع تنظيمات سنية متناقضة (الجماعة الاسلامية-حركة التوحيد-الشيخ ماهر حمود- حماس-الجهاد الاسلامي-الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة)، ولكن من بين أهم المشاركين حضور القيادي البارز في الجماعة الاسلامية، عزام الايوبي، رغم ان الاخير لم يوفر انتقادا الا ووجهه لحزب الله طيلة الفترة الماضية.

الافطار الذي اقامه الحرس الثوري الايراني وحزب الله في الضاحية الجنوبية لبيروت، يوم الثلاثاء 30-6-2105، شهد مشاركة عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق برفقة ممثلها في لبنان علي بركة و العضو في المكتب السياسي للحركة اسامة حمدان، بالاضافة الى مشاركة رئيس المكتب السياسي في الجماعة الاسلامية (الاخوان المسلمون) عزام الايوبي في الافطار،  كما كانت هناك كلمة للامين العام للجبهة الشعبية القيادة العامة احمد جبريل، الذي انتقد موقف حركة حماس في سوريا.

قذف في الواجهة و ود خلف الستار

اللافت في الموضوع ان الايوبي نفسه كان قد اعتبر وفي اطار تعليقه على الاحداث الدامية التي استهدفت الكويت وتونس وفرنسا قبل ايام إن ” حزب الله يحاول أن يستفيد من الفكر المتطرف ليبرر ما يقوم به في سوريا فضلاً عن عملية إحكامه السيطرة على الداخل مشيرا “الى أن هذا النهج لن يخدم حزب الله، لأن الفكر المتطرف هو حالة محدودة أما الحالة الأكبر في الساحة الإسلامية السنية فغير راضية عن هذا الفكر، داعياً الحزب إلى إعادة حساباته والتعالي عن مصالحه الخاصة.

و عن حماس يرى مراقبون أن حزب الله اللبناني “أدّب” الحركة بعد تجميد للعلقات معها في 2012 والتي كان آخرها الطلب من الأمن العام اللبناني منع إصدار تأشيرات دخول الى لبنان لكوادر الحركة عقب تعرض نجل القيادي في حركة حماس وممثلها السابق في لبنان أسامة حمدان، للضرب المبرح من قبل عناصر الحزب في الضاحية الجنوبية في بيروت، مرورا بالمقابلات المكوكية لاعضاء الحركة بمسؤولي الحزب و الذي نتج عنها تصريح أسامة حمدان قائلا “علاقتنا الحالية مع حزب الله أفضل من سابقاتها، و هناك تنسيق ميداني بين حماس و الحزب”، و تصريح القائد القسامي «أبوعبيدة» الذي تضمن خطابه شكرا وجهه المتحدث الإعلامي باسم «كتائب القسام» لإيران التي ساهمت في تمويل السلاح القسامي وتطويره.

علاقات “دافئة”

وعن حضور الايوبي رغم العلاقة الفاترة بين الجماعة وحزب الله، لفتت المعلومات ” الى ان رئيس المكتب السياسي للجماعة لقي استقبالا دافئا من قبل القيمين على الافطار، وقد تبادل مع عضو المكتب السياسي لحزب الله  الشيخ عبد المجيد عمار الحديث عن اخر التطورات السياسية في المنطقه، كما انه اثنى على اداء حزب الله في العراق وذلك خلال حديث جانبي مع مسؤول الملف العراقي لدى حزب الله الشيخ محمد كوثراني”.

من جهة أخرى أشارت مصادر فلسطينية أن موسى أبو مرزوق، نائب مشعل، سافر إلى بيروت سرا آخر الاسبوع المنصرم للإجتماع مع الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في محاولة لتعزيز العلاقات بين المنظمتين، وكان من المتوقع أن يناقش الإثنان قنوات المحادثات الخلفية، التي تحدث عنها أنباء مع الكيان اليهودي حول وقف إطلاق نار طويل الأمد.

صورة :

IMG-20150630-WA0007

اترك رد