كيبيك – كندا| أحوال المسلمين

أكدت الدراسة الاستقصائية التي خلص إليها المجلس الكندي للمرأة المسلمة أن المنتقبات المسلمات قد اخترنَ ارتداء النقاب بإرادتهنَّ حيث كشفت النتائج أن 26% من المشاركات يرتدينه لكونه فرضًا دينيًّا، بينما أشار 20% إلى أنها خُطوة للتأكيد على الهُوية الإسلامية وقد أكدت 5% أن ارتداء النقاب خطوة اعتمدت على تشجيع الأصدقاء، مقابل 4% اتخذنَ الخطوة بناءً على تشجيع الزوج، وأن 4% ارتدينَ النقاب لتقديم أُسوة للأطفال.

يذكر أنه في هذا الشهر أنتقد مستخدمو موقع “تويتر” التغريدات القصيرة لرئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر، التي قال فيها إن النقاب الذي ترتديه بعض النساء المسلمات جاء من ثقافة معادية للمرأة واستخدم رواد الموقع وسما (هاشتاج) انتقدوا فيه رئيس الوزراء الذي أدلى بهذه التصريحات، في إطار سعي حزب المحافظين الحاكم لحظر تغطية الوجه في مقابلات الحصول على الجنسية الكندية واستأنفت الحكومة الكندية الشهر الماضي حكماً قضائياً يسمح بارتداء النساء أغطية على وجوههن أثناء أداء قسم المواطنة، وقال هاربر حينها من المهين أن يخفي أحد هويته في اللحظة التي ينضم فيها للعائلة الكندية.

ونشرت واحدة من رواد الموقع صورتها وهي ترتدي الحجاب وملابس الهوكي في آن واحد وتساءلت في سخرية “هل ما ألبس مناسباً؟ هل مازلت جزءاً من (العائلة الكندية)؟

و نذكر أن عدد سكان كندا يبلغ حوالي 33 مليون نسمة ونصف المليون ونسبة المسلمين فيها 1.9%، وتذكر بعض المصادر إن النسبة تتعدى%2 من عدد السكان.

اترك رد