آسطنة – كازاخستان | أحوال المسلمين
مع اقتراب موعد أذان المغرب يتوافد الصائمون بأعداد كبيرة على موائد الرحمن (مطاعم الرحمة) التي تقام في ساحات المساجد الكازاخية التي تجاوزت ألفي مسجد في مشهد بديع يعكس حالة من التكافل والتراحم، كما يعكس مظهراً إسلامياً هو الأبرز لمعالم الشهر الفضيل، خاصة وأن المسجد هو المكان الوحيد الذي تستطيع أن تتعرف فيه على شهر رمضان في طول البلاد وعرضها.
يعتبر المسجد المركزي أكبر مساجد البلاد في العاصمة الجديدة آسطنة، والذي تمَّ افتتاحُه عام 2005 على مساحة ثمانية آلاف متر مربع، وذلك تلبية لدعوة من إدارة المسجد لمشاركتها إفطار رمضان، وقد تم إعداد الموائد في ساحات المسجد وجلست عليها الأسر ونشط القائمون على إعداد الوجبات التي يموِّلها أهل الخير.
الى جانب مسجد نور آسطنة المركزي، تقدم ٨ مساجد أخرى إفطار 500 شخص في أرجاء العاصمة، و ما أن يرتفع الأذان ويقرأ المؤذن دعاء “الوسيلة” حتى يتناول الصائمون التمر وجرعة ماء ثم يؤدون صلاة المغرب.
وعقب انتهاء الصلاة يقوم نائب إمام المسجد الشيخ سعيد -وهو كازاخي تخرج في مدرسة إعداد الدعاة الملحقة بالمسجد – باصطحاب المصلين إلى مائدة خاصة تم إعدادها في المدرسة مع طلبة العلم الشرعي بالمدرسة حيث بعض العصائر والسلطات والطبق الرئيسي الذي يسمى “بلُوف”، وهو عبارة عن قطع من لحم الغنم والأرز والمكسرات، بالإضافة إلى نوع من الخبز المحشو باللحم المفروم، ولبن الإبل ولبن الفرس حيث يشرب الكازاخيون لبن الفرس ويتناولون لحومه ليستعينوا بها على برودة الشتاء حيث تصل درجة الحرارة في العاصمة آسطنة إلى 45 درجة مئوية تحت الصفر، وعقب الإفطار يقرأ أحد الطلبة أو الأساتذة بالمدرسة ما تيسر من القرآن الكريم، ثم يتبعه بدعاء يؤمِّن معه الحاضرون.
وفي المدرسة عدد من المدرسين ومنهم الشيخان المصريان حسن أبو غزي، وحسن أحمد مراد، وهما مبتعثان من قبل الأزهر وقد أكدا أن رمضان هو الفرصة العظيمة لجذب الكازاخيين لدينهم وتعليمهم قواعده وربطهم بأمتهم بعد فترة عصيبة أبعدوا فيها عن دينهم إبان الاحتلال السوفيتي الذي دام نحو 70 عاماً، ويقول الشيخ أبو غزي إن المسلمين الذين يمثلون 70% من سكان البلاد الغالبية العظمى منهم من أهل السنة على مذهب الإمام أبي حنيفة النعمان، بالإضافة إلى أقلية من الشيعة.
وهناك ثماني مدارس لإعداد الدعاة موزعة على ولايات البلاد تحرص أعداد كبيرة من خريجي الجامعات على اختلاف تخصصاتهم على الالتحاق بالدراسة فيها.
ويتخرج الدارس بعد ستة أشهر للعمل كنائب إمام بأحد المساجد، حيث يتلقى خلال الدراسة العلوم الشرعية والقواعد الأساسية للغة العربية، وهي مناهج موحدة في جميع المدارس الثمانية، وقد قامت بالإشراف على وضعها دار الإفتاء الكازاخية.
ويشير الشيخ حسن مراد إلى أن الشعب الكازاخي وشعوب دول آسيا الوسطى بحاجة إلى جهدٍ كبير من الدول والمؤسسات الإسلامية للأخذ بيد أبناء هذه الشعوب وتعريفها بديننا الإسلامي، ويقول: لدينا الكثير من المنظمات والهيئات الإسلامية في مختلف الدول الإسلامية الكبيرة مثل السعودية ومصر ولديها الإمكانات، وعليها أن تأتي للعمل في حقل الدعوة الإسلامية وأن تتضافر جهودها لخدمة أبناء هذه البلاد التي خرج منها قادة وعلماء من أعلم رجال الأمة كابن سينا، والفارابي، والبيروني، والخوارزمي، والبخاري، والظاهر بيبرس، وقطز.
من جانبه، يؤكد المفتي العام لمسلمي كازاخستان الشيخ عبد الستار درسبالة الذي يتخذ من العاصمة القديمة (مدينة المآتي) مقراً له، أن بلاده تعيش صحوة إسلامية رائعة في هذه المرحلة، للتخلص من آثار الشيوعية التي سادت البلاد طوال الحكم السوفيتي؛ إذ تشهد البلاد الآن انتشاراً واسعاً للمساجد في جميع المدن، والتي بلغ عددها أكثر من ألفي مسجد، تمثل منارات إشعاع ديني لتعريف المسلمين بأمور الإسلام الصحيح، خصوصاً أنهم متعطشون للتعرف على الإسلام.
كما يوضح درسبالة أن كازاخستان مهتمة بجذورها الإسلامية، وليس أدل على ذلك من الانضمام لمنظمة المؤتمر الإسلامي وتعزيز التعاون مع الدول الإسلامية، وإبرام الاتفاقيات مع عديد من الدول الإسلامية.

صور رمضان 1437 من أرجاء كزاخستان :

صور من إفطار المسلمين و إقامتهم صلاة المغرب في مسجد نور آسطنة المركزي بالعاصمة آسطنة

اترك رد