بيشكك – قيرغيزستان | أحوال المسلمين 

 منذ شهر ونصف قررت حكومة قيرغيزستان حظر الحجاب فى المدارس، الحدث الذي انتفض له مجموعة من النشطاء السياسيون المحليون والدوليون وسط  مخاوف من تضييق الحرية الدينية، و أثار القرار المجحف مخاوف العائلات والمسلمين عامة من محاولة تعميم القرار ليشمل كافة الفئات والمؤسسات الحكومية.

الجدير بالذكر أن تلك القضية أُثيرت منذ أعوام، لكن السلطات انكرت وقالت ان الحجاب مسموح به بلا مشكلة، و سرعان ماعاودت الساحة إشتعالا  بسبب تعميم حظر الحجاب بكافة المدارس، وصرح “آيبك آشيرباييف” العامل بمدرسة حكومية بقرية “أوتوز ادير” (OTUZ Adir) قائلا:”هذا القرار يقلقنى ويقلق كل مسلم، كيف لا وعدد المسلمين بالبلاد اكثر من %80.

28-4-15_Hijab-Ban-in-Kyrgyz-School-Irks-Muslims_1

 على جانب آخر قال مسؤول التعليم بمنطقة “كاراسو” بأن  الحظر سيدشن من بداية العام الدراسى 2015م-2016م على جميع أطفال المدارس، والوزارة تمهد لتقبل الأطفال ذلك بإعدادها ملابس موحدة لجميع الطلبة، وبرر حيثيات القرار بأن حظر الحجاب جاء بناء على شكوى بعض أولياء الأمور ضد إرتدائه.

احصاءات عديدة تتحدث عن نسبة المسلمين بالبلاد ما بين %75و %80  لكن الأغلبية تجمع على أن هذا القرار سيحدث بلبلة جمة وسط احساس  المسلمين بالتمييز فى حين ترى اقلية انه سيدعم المساواة بين كل التلاميذ بمختلف طبقاتهم الإجتماعية والإقتصادية .

بالرجوع إلى عام 2009م  وقع الرئيس “كرمان بك باكييف” قانون يحظر التبشير والانشطة الدعوية والتعليم الديني الخاص واستيراد أو نشر المؤلفات الدينية، ليشمل القرار كافة الأديان مع اشتراط عدم تكوين اي جمعات دينية أو أحزاب إلا تحت رعاية الدولة.

وفى نفس العام قررت مؤسسات التعليم حرمان الطالبات من ارتداء الحجاب مما إضطر العديد من الطلبة الانتقال للدراسة بالخارج لكن كان القرار جزئيا على بعض المدارس  وسط موجة الغضب التي عمت بالمجتمع المسلم، علاوة على ذلك صرح امام قرية أوتوز آدر”عمرو زاكوف” قائلا :“ليس الحجاب فقط ما تم حظره بل تم حظر المجوهرات وكافة حُلي الزينة و الملابس باهظة الثمن”

و من النظرة الأولى للوضع  يتضح ان المسلمين بقيرغيزستان على موعد مع التمييز و التضييق على المسلمين من جديد وسط تشبث من الحكومة بقرارها هذه المرة .

اترك رد