بشكيك – قرغيزيا | أحوال المسلمين

حاول شاب مسلم يدعى “عدالت ميكتيبيك أوغلو” صبيحة ٢٩ شعبان نهي مجموعة من المواطنين القيرغز عن الرقص الفاحش و المجون في قلب العاصمة بيشكيك، ليتعرض لاحقا الى منع التصوير و المسائلة و الإبعاد عن مكان الراقصين.

المرئي الذي صوره “آزاد أمانوف” يبدأ بجملة “يجب على كل رجل و امرأة المحافظة على قيمهم الدينية، الشرف و الكرامة”، و بعد استعراض صور القرغبزيين الآباء و الأجداد تتوسط المشهد عبارة “من هؤلاء ؟” لتأتي مشاهد رقص فحوش و مجون تعرض في العاصمة القرغيزية بشكيك، فيقوم آزاد بتفسير ما حدث و ما سيقوم به عدالت لوعظ الراقصين و الراقصات، الأمر الذي ينتهي به الى التوقيف و النهر و المسائلة.

المرئي :

و قد صرح آزاد خلال تصوير المرئي قائلا “في قلب العاصمة بيشكك في شارع ماناس تجمع عدد من المتبرجين يقمون برقصة “باجاتا” ذات الطابع الماجن بين الرجال والنساء. نستغرب كيف ألغت الحكومة الشيوعية هذا العام الاحتفال باليوم القومي للثقافة في قيرغيزستان حيث يتم ارتداء اللباس التقليدي بالحجاب والاثواب الفضفاضة، لا يمكننا تفسير هذا الحدث الا أنه استمرار لحلقة فوبيا الاسلام في العالم”، عدالت الذي ذهب ونصح الجمع أوضح للجمع أن المسلمين في البلاد على اعتاب شهر رمضان، وسأل غاضبا الشرطة التي انكبت لمسائلته “لماذا تتركوهم هكذا؟ ان كان الموضوع يقتصر على الحركة والنشاط فالصلاة جديرة بعمل هذا لكنها ثقيلة على هؤلاء!.

اترك رد