أشغل فيديو يقوم فيه مجموعة من المغنين فى ماليزيا بغناء أيات من القرآن أزمة بين أوساط المسلمين و أثار جدلاً حول  الدور الواهن و ربما المتواطئ للسلطات الدينية الإسلامية فى ماليزيا خصوصاً بعد تكرر الغناء بالقرآن عدة مرات على مدى السنوات الماضية .

وتوالت مئات التعليقات كان أهمها تعليق ناشر الفيديو :

ظهرت اليوم طامة كبرى في اندونيسيا وعلامة من علامات الساعة الصغرى
06/06/2014حسبنا الله ونعم الوكيل
حسبنا الله ونعم الوكيل
قال رسول الله صلي الله عليه وسلم :-

أن من علامات الساعة أن يتخذ القرآن مزامير يقدمون أحدهم (ليس بأقرئهم، ولا أفضلهم) ليغنيهم غناء».

و قد روى الترمذي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «اقرءوا القرآن بلحون العرب وأصواتها، وإياكم ولحون أهل الكتاب والفسق، فإنه سيجيء بعدي أقوام يرجعون بالقرآن ترجيع الغناء والنوح لا يجاوز حناجرهم، مفتونة قلوبهم وقلوب الذين يعجبهم شأنهم».

فهل تظن أن السلطات الدينية فى ماليزيا متورطة فى هذا الأمر أم أن الأمر لا يعدو كونه جهل بالدين أو تورط لمذاهب و طوائف غير مسلمة بالتلاعب بالمسلمين هناك ؟
و ما هو دور المسلمين تجاه هذا العبث ؟

اترك رد