– انتهى اجتماع قيادة الجيش الصهيوني الذي تناول الهجوم الصاروخي الذي نفذته منظمة الجهاد الاسلامي على البلدات والمدن الصهيونية المحيطة بقطاع غزة، بقرار توجيه ضربة قوية للجهاد الاسلامي وفقا لما نشره اليوم الاربعاء موقع القناة العاشرة للتلفزيون الصهيوني.

وأضاف الموقع أن نائب قائد الجيش جادي ايزنكوت دعى لاجتماع عاجل لقيادة الجيش لتقدير الموقف وبحث التطورات الميدانية ، خاصة بأن قائد الجيش بني جنتس يمضي زيارة عمل في الولايات المتحدة.

وقد أخذ جزءا كبيرا من الاجتماع قائد المنطقة الجنوبية سامي ترجمان وكذلك رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية افيف كوخافي ، حيث اتفقا بأنه يتوجب عدم المرور على هذا الهجوم الصاروخي الذي يعتبر الأكبر منذ عام 2012، حيث سجل سقوط ما يقارب من 130 صاروخ وقذيفة .

وأشار الموقع الى أن الجيش الاسرائيلي يستعد لتنفيذ العديد من العمليات ضد أهداف تابعة للجهاد الاسلامي في قطاع غزة ، مؤكدا بأن سلاح الجو بدأ عمليا بالتحليق استعدادا لتنفيذ هذه العمليات ، منوها أن الأحوال الجوية تعيق تنفيذ عمليات قصف من الطائرات، وقد قامت المدفعية الاسرائيلية بقصف هدف بالقرب من بيت حانون شمال قطاع غزة وهدف أخر غربي مدينة خان يونس .

في حين استمرت تعليمات الجيش الاسرائيلي لكافة سكان البلدات والمدن المحيطة بقطاع غزة بالبقاء في الغرف المحصنة ، واستمرت حالة الاستنفار لدى الجيش الصهيوني وكذلك الشرطة في المنطقة الجنوبية .

 

اترك رد