اكتشف أحد سكان بلدة “أزيبروك” في مدينة “فلاندر” الفرنسية – رأسي خنزير في موقع مسجد مستقبلي في البلدة، وتم إبلاغ الشرطة التي حضرت إلى مكان الحادث، وتم فتح تحقيق بشأن هذا الحادث بالرغم من عدم تقديم شكوى من قبل مسؤولي المسجد.

 

ومن جانبه فقد أدان عمدة البلدة هذا العمل، وتمنى أن يكون من شخص مختل غير مدرك؛ لأنه إذا كان متعمدًا فهذا يسيء للديمقراطية.

 

ووفقًا لإذاعة صوت الشمال، فإن هذا المسجد لم يواجه أي مشاكل من قبل.

 

يُذكر أنه في أقل من أسبوع تم تدنيس مسجدين برؤوس خنازير، ومن بين المعتقدات الخاطئة عند كارهي الإسلام أن سكب دم الخنزير على أرض المسجد يجعلها نجسة بشكل نهائي عند المسلمين

 

اترك رد