أُلغيت الادعاءات القضائية التي رُفِعت ضد صحيفة “شارلي إبدو” عقب نشر الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للرسول “محمد” – صلى الله عليه وسلم – من قِبَل المحكمة الجنائية بالعاصمة الفرنسية “باريس”.

 

فقد اتَّهم مدير المجلة صحفيًّا واثنين من المصممين بالتحريض على الحقد العرقي والذم العنصري.

 

وقد طالبت كل من منظمة التجمع الديمقراطي الجزائري للسلام والتقدم، والمنظمة العربية المتحدة، بدفع 780 ألف يورو لإلحاق الضرر.

 

كما هاجمت المنظمتان موقع يوتيوب عقب نشر جزء من الفيلم المعادي للإسلام “براءة المسلمين”، الذي خلق مشاكل خطيرة في العالم الإسلامي، وقد طالبتا بسحب الفيديو ودفع غرامة قدرها 500 ألف يورو لإلحاق الضرر.

 

وبعد قرار المحكمة ساد شعور بالظلم عند الكثيرين، ويستمر الصراع القضائي ضد الأعمال المعادية للإسلام؛ فقد قدمت رابطة الدفاع القضائي للمسلمين من قبلُ شكوى جديدة ضد صحيفة “شارلي إبدو”؛

اترك رد