صُدمت الجالية الإسلامية في مدينة “بواتيه” – فرنسا هذا الأسبوع بحادثي سطو في أقل من 72 ساعة، على مدرسة لتحفيظ القرآن وتعليم اللغة العربية، ومسجد تابع لها؛ حيث تمكسر باب المدرسة.

وفي يوم الخميس الماضي تم ارتكاب نفس الجريمة وتم كسر 3 أبواب ونافذة المسجد التابع للمدرسة، ووفقًا للتحريات الأولية، فإن الجناة قد دخلوا من خلال مكتب رئيس الجمعية التي تدير المسجد، وقد فتحت الشرطة تحقيقًا، وتعتزم الجمعية التي تدير المسجد تجهيز المكان بنظام مراقبة وإنذار

اترك رد