تعرضت سيدة مسلمة من أصل مغربي حامل في الشهر الثالث لاعتداء عنصري بسبب ارتدائها الحجاب في مدينة “ثيونفي” الواقعة شمال شرق “فرنسا”.

“ليلي” هي سيدة مسلمة من أصل مغربي، تبلغ من العمر 24 عامًا، وأم لطفلين، وقد سجلت اعتداء جارها عليها بالكلام وبالفعل، وتحكي “ليلي” أنها خرجت بعد أن ذهب زوجها إلى العمل؛ لتلقي بالقمامة في حاويات القمامة الموجودة في الحديقة أمام المنزل، وعندما عادت إلى المنزل سمعت تحذير جارها من أن القمامة تبعثرت، فعادت مرة أخرى للحديقة، فوجدته يقول لها: “إنك أجنبية قذرة، عودي إلى بلادك”، ثم أمسكها من عنقها ولكمها في وجهها بقبضة يده.

وقالت السيدة الشابة: إن مشكلتها الوحيدة أنها محجبة، وأنها على الرغم من أنها أخبرت المعتدي أنها حامل، فإنه لم يبدِ أي تعاطف، وأكدت “ليلى” أن هذه الحادثة واقعة اعتداء وإهانة.

وبعد هذه الواقعة نقلت السيدة إلى المستشفى، ووجد في جسدها علامات تورم وخدوش نتيجة محاولات خنقها المتعددة، وحصلت على تقرير 7 أيام من المستشفى، وبمجرد أن خرجت من المستشفى ذهبت إلى قسم شرطة “ثيونفي” وتقدمت بشكوى في حق المعتدي.

وأضافت: قبل ذلك كانوا قد وضعوا لنا في صندوق البريد لحم خنزير وقشر موز، ونعاني متاعب كثيرة بسبب ما تعرضنا له، نود أن ننقل مسكننا في أقرب وقت ممكن

اترك رد