أحوال المسلمين |  باريس – فرنسا

نشب حريق هائل بمسجد “السلامة” بمدينة أوش الفرنسية، و هرع رجال الإطفاء الى اخماد الحريق الذي وصفوه بالمتعمد جراء عثورهم على رائحة بنزين قوية بالمسجد.

هذا وتسبب الإعتداء بحرق 70% من المسجد فإلتهمت النيران المبنى ودمرت غرفتين للصلاة وأجزاء كبيرة من السقف، في حين أنه لم يخلف الحادث أي مصابين، ونشرت وسائل الإعلام الغربية تصريحاً للرئيس الفرنسي “فرانسوا أولاند” يدين هذا الإعتداء

من جهة أخرى أصدر “محمد الموساوي” رئيس اتحاد مساجد فرنسا بياناً أعلن فيه عن أسفه الشديد لهذه الحادثة ودعمه الكامل للمسؤولين عن المسجد والجالية المسلمة القاطنة بالمدينة، كما دعا مسلمي فرنسا إلى المساعدة من أجل إعادة بناء المسجد، وطالب محمد الموساوي السلطات القضائية إلى بذل قصارى جهدها للتعرف على مرتكبي هذا الحريق المدمر، وإلى تعزيز التواجد الأمني أمام أماكن العبادة.

يذكر أن مسجد السلامة تعرض لهجوم في يناير الماضي من هذا العام، حيث قام متطرفون بوضع لحم خنزيرداخل المسجد، بالإضافة الى تدنيسه عبر كتابتهم مخطوطات عنصرية نازية.

ويعاني المسلمين في الغرب وخاصة ” فرنسا” من إعتداءات من قبل متطرفون حيث يذكر أنه بعد حادثة ” شارلي ايبدو” التي جاءت رداً علي الرسوم المسيئة للنبي صلي الله عليه وسلم، وصل عدد الهجمات ضد المسلمين الي 100 حادثة وذلك خلال الإسبوعين بعد الحادثة.

اترك رد