دوشنبه – طاجكستان | أحوال المسلمين

قام رئيس جمهورية طاجيكستان “إمام علي رحمانوف” الذي تولى الحكم منذ عام 1994 م باقتراح مشروع قانون للبرلمان يقضي بحظر تسجيل المواليد الذين تم تسميتهم بأسماء “عربية” خالصة مثل ” عمر، عمرو، خالد، حسن ، علي، …الخ ” و يقضى القانون بالتشجيع على التسمية بالاسماء المحلية مثل “آفرين، آزار، ماهيناز، فريشتا .. “.
وحسب المقربين من دائرة القرار في طاجيكستان، فإن “رحمانوف” -الذي يحاز على إسم عربي- يرى في هذه القانون خطوة هامة في إطار محاربة “الإرهاب والتطرف الديني”.

وينص القانون الجديد على عدم قبول تسجيل اي مولود في دوائر السجلات المدنية يحمل اسما عربيا معادِ للثقافة الطاجيكية، بل إجبار مّن يحملون الأسماء العربية على تغييرها، و مّن يعارض القرار لن يجد سوى تهم تحدي السلطات في إنتظاره و تهمة خرق القوانين و عدم الإنصياع لها، ليضاف بذلك إلى سلسلة قوانين سابقة سارت علي نفس المنوال تطوّق وتمنع كل ماهو إسلامي في البلاد .

الجدير بالذكر أن “رحمانوف”سبق وان منع اللُحى والحجاب الشرعى بدعوى مكافحة المظاهر المتطرفة، وهو مايراه الكثير من معارضيه حربا معلنة على الحضارة والثقافة و الهوية الإسلامية، التي تعتبر جزءا هام من تاريخ طاجيكستان، كيف لا و المسلمون يشكلون نسبة 90% من إجمالي عدد السكان.

اترك رد