ليوبليانا – سلوفينيا | أحوال المسلمين

دولة سلوفينيا من دول أوربا الشرقية، كانت فيما مضى تشكل جزءًا فيما كان يُعرف سابقًا بجمهورية يوغسلافيا. يبلغ عدد سكانها مليونين، فيها نسبة من المسلمين يشكلون من مجموع السكان حوالي 4%، يُسمح لهم بممارسة شعائرهم الدينية بحرية مطلقة.

والمسلمون هناك يعتمدون في إثبات هذا الشهر على خبر وسائل الإعلام، والتي بدورها تعتمد على رؤية الدول الإسلامية كالسعودية وغيرها في هذا الشأن.

ومع ثبوت شهر رمضان تطرأ بعض التغييرات على حياة المسلمين هناك، في حين تبقى وتيرة الحياة على حالها عند باقي سكان تلك الدولة.

والمسلمون في سلوفينيا يحافظون على سُنَّة السحور في هذا الشهر، ومن معتادهم في وجبة السحور أن يتناولوا طعام ( الشوربة ) و( البطاطس ).

وأما مائدة إفطارهم فقوامها اللحوم المشوية، وأنواع مختلفة من الفطائر، وينضم إلى تلك المائدة أنواع متعددة من العصائر والأشربة.

وأهم أنواع الحلوى التي يهتم بها مسلمو سلوفينيا في هذا الشهر، حلوى ( البقلاوة ) ونوع آخر يدعونه ( حرمة ).

ويقضي المسلمون السلوفانيون ليالي رمضان في العبادة، ومجالس الذكر، وحضور مجالس العلم، وتلاوة القرآن التي يقوم عليها بعض أهل العلم الذين تخرجوا من الجامعات الإسلامية في الدول العربية، كالأزهر وغيره، وقد يزور تلك البلاد بعض أهل العلم المسلمين من البوسنة، أو النمسا، أو إيطاليا.

ومن أهم المساجد التي يؤمها الناس في سلوفينيا، مسجد يسمى ( ليوبليانا يسينتس = ljubljana Jesenice ).

وتشهد صلاة التراويح إقبالاً لافتًا من مسلمي سلوفينيا؛ حيث يحرص الجميع على شهود تلك الصلاة، التي يصلونها عشرين ركعة، يتخللها درس ديني، أو موعظة حسنة. ولا يختم القرآن في تلك الصلاة إلا في بعض المساجد، أما أغلب المساجد فتكتفي بقراءة قصار السور، تخفيفًا وترغيبًا للمسلمين في أداء صلاة التراويح كاملة. ويلاحظ مشاركة النساء في هذه الصلاة بأعداد غير قليلة.

وسُنة الاعتكاف عند مسلمي سلوفينيا شبه مهجورة، إذ ليس من معتاد مسلمي تلك البلاد الاعتكاف في هذا الشهر ولا في غيره.

ويبادر المسلمون في سلوفينيا إلى إخراج زكاة فطرهم، ويدفعونها إلى بعض الجهات الخيرية التي تتولى أمر توزيعها على المستحقين.

والشباب المسلم في سلوفينيا، لا يختلف وضعه كثيرًا عن غيره من الشباب المسلم الذي يقيم في دول غير إسلامية؛ حيث البعض منهم يغتنم فرصة هذا الشهر في الطاعة والعبادة والتقرب إلى الله، في حين أن البعض الآخر غافل عن دينه، منغمس في دنياه، يمر عليه شهر رمضان مرور الكرام، فهو وغيره من الشهور سيان، لا يفضلها في شيء، ولا تعني بالنسبة إليه أي شيء !!

ومن عادات المسلمين في سلوفينيا التصالح في هذا الشهر، وخاصة بين النساء؛ وقد تأثر المسلمون في تلك البلاد كثيرًا بعادات بعض الدول المجاورة لهم، كالبوسنة ومقدونيا وتركيا. (المصدر)

صور إفطارات المسلمين في سلوفينيا في رمضان 1437

13442165_1173433939356188_5712581682387087223_n 11667522_979120228787561_5660292996064801817_n 13418947_1173434109356171_1679997851946970432_n

اترك رد