mangala_28

صرح “مانجلا سامرا ويرا” – عضو البرلمان السريلانكي، وعضو اللجنة العليا للحزب الوطني المتحد – بأن المسلمين فقدوا الاطمئنان وراحة البال منذ عامين بسبب الممارسات الطائفية البوذية المتشددة ضد المسلمين في البلاد.

جاء هذا التصريح أثناء كلمته التي ألقاها في مناسبة نظمتها المنظمة الشعبية لتوحيد الوطن يوم الأربعاء دفاعًا عن حقوق إنسانية تدعو إلى تنفيذ شفاعات الدروس المستفادة ولجنة المصالحة والتحقيق التي عينها رئيس جمهورية “سريلانكا” “ماهيندا راجابكشا”، بعد إنهاء الحرب الأهلية التي استمرَّت أكثر من 30 عامًا، وإلى احترام إعلان دول الكومنولث.

وقد أضاف قائلاً: وقد أطلقت حملات عديدة ضد المسلمين في البلاد؛ حيث انتُزعت حريتهم الدينية واعتُدي على مساجدهم، كما اعتُدي على معابد مسيحية أيضًا، فيجب على الحكومة ضمان حقوق جميع طوائف الشعب من المسلمين والبوذيين والهندوس

Leave a Reply