تم إغلاق “مسجد دار الشافعي” الواقع في شارع “كاداواتا” بمدينة “دهيولا” السريلانكية هذا الأسبوع، وذلك بأمر من المحكمة بحجة أنه يضر بالهدنة في المنطقة بين المسلمين والبوذيين.

 

الجدير بالذكر أن ذلك المسجد أغلق بسبب ممارسات عنصرية مستمرة قام بها العنصريون البوذيون.

 

وتجدر الإشارة إلى أن ذلك المسجد مسجل في دائرة شؤون الأوقاف، وتم إغلاقه رغم محاولات حثيثة للقادة المسلمين لمنع إغلاقه؛ حيث فشلت كل تلك المحاولات.

اترك رد