اجتمع البرلمانيون المسلمون في “سريلانكا” مؤخرًا لتوحيد مطالبتهم للرئيس “ماهيندا راجاباكسا” بالتدخل الفوري والتصدي للجماعات البوذية المتطرفة التي لا تزال تمارس الاعتداءات والمضايقات ضد المسلمين وممتلكاتهم.

 

وقد تقدم 18 عضوًا مسلمًا للرئاسة بخطاب يطالب بالانتباه للتهديدات التي تقوم بها عدة منظمات بوذية ضد المسلمين، التي تطول مساجدهم ومحلاتهم ومنازلهم، وخاصةً ممن تمَّت إعادة توطينهم بعد الصراع مع “نمور التاميل”.

 

وردًّا على اتهام المجتمع الإسلامي بالحصول على أموال من الخارج، أكد البرلمانيون أنه نتيجة للإهمال الحكومي المحلي وفاقة المسلمين يعيش المسلمون في “سريلانكا” على تبرعات المحسنين من إخوانهم المسلمين حول العالم.

 

وجدير بالذكر أن الجمعات البوذية زعمت أن المسلمين يعملون على السيطرة على الثروات وتغيير ديموغرافية البلاد الدينية، وأنهم يتعمدون زيادة النسل للوصول إلى ذلك .

 

اترك رد