تزايدت إعداد المؤسسات الإسلامية بصورة كبيرة في الآونة الأخيرة بمدينة “ستافروبول” الروسية.

 

وقد اجتمع “محمد حاجي رحيموف” – مفتي “ستافروبول” وبعض قادة المنظمات الإسلامية في المدينة، وأئمة المساجد، وأعربوا عن سعادتهم بزيادة المؤسسات الإسلامية والترابط بين المسلمين في المدينة.

 

وصرح “رحيموف” أنه سوف يسعى لاستخرج الأوراق اللازمة للعمل الرسمي والشرعي لهذه المؤسسات.

 

وأكد “رحيموف” أن خدمة المسلمين تتطلب كثيرًا من الجهد والاهتمام بالخدمات لأبناء المسلمين، وقال “رحيموف”: إن مدينة “ستافروبول” ليست كـ”الشيشان” أو “داغستان”، بل إنها مدينة ذات طابع خاص، وحث على نزع الخلافات بين المسلمين والعمل على حل جميع المشاكل.

 

وأشار إلى أن الإسلام دين سلام، وأن تحية الإسلام هي السلام.

اترك رد