في منطقة “رستوف” بمدينة دون الروسية تواجه معلمة شابة – تبلغ من العمر 22 عامًا – إنذارًا بالفصل من العمل بسبب ارتدائها الحجاب داخل المدرسة.

 

وقد أسلمت تلك المعلمة مؤخرًا، وهذا ما أجَّج الصراع بينها وبين القيادات المدرسية التي تعمل معهم، وتَم إنذارها بالفصل في حال عدم خلعها للحجاب داخل المدرسة.

 

وتقول المعلمة: هذه المدرسة تتبع للفكر العلماني الذي لا يسمح بظهور أي آراء أو اعتقادات أخرى، ولا يوجد قانون في “روسيا” بمنع الحجاب داخل المدارس، وتقول أيضًا: إنهم يجبرونها على الاستقالة، ولكنها لن تقدِّم استقالتها، وسوف تذهب إلى عملها وترتدي الحجاب.

الجدير بالذكر أن الحكومة أصدرت قانونًا في الربيع الماضي بمنع ارتداء الحجاب في المدارس غير الإسلامية

اترك رد