أفاد مراسلنا من روسيا أنه تم اعتقال جميع المصلين من طرف الشرطة الروسية أثناء أدائهم صلاة الجمعة بالعاصمة “موسكو”، وقالت السلطات بأن ذلك جاء كتنفيذ لقرار أصدرته في العاصمة يمنع المسلمين بأداء صلاتهم يوم الجمعة.

وفي تصريح لمتحدث باسم الإدارة الروحية أعلن بأن جميع المصلين من المسلمين العاملين وأبناء البلد ويمتلكون أوراقهم الثبوثية و هوياتهم الخاصة ، ولا يوجد حولهم أي شبهات، فهم فقط كانوا يؤدون الصلاة، وكان معهم رئيس الإدارة الروحية بمدينة “موسكو”، وقد تم الإفراج عنهم جميعًا بعد التحقق من أوراقهم.


وقد احتجت الإدارة الروحية في بلاغ إلى المدعي العام لفتح تحقيق عما جرى سائلة إياه بكل امتعاض : “هل يوجد قانون يمنع المصلين من صلاتهم؟”.

ومازلت الاتصالات لازالت قائمة بين الإدارة الروحية والسلطات في العالصمة “موسكو” لمعرفة سبب حدوث ذلك.

 

والجدير بالذكر أن العديد من الشخصيات الدينية والإدارة الروحية ب”موسكو” تحضر في صلاة الجمعة، وعلى الرغم من ذلك، تم اعتقال جميع المصلين.

وبدوره صرح إمام المسجد بأن الإدارة الروحية تعتزم إنشاء حزب إسلامي يخدم المجتمع المسلم وفقا للقانون الروسي.

اترك رد