شامل قلعة – داغستان | أحوال المسلمين

شنت قوات “مكافحة الارهاب للتدخل السريع SOBR” الروسية في تمام الساعة 07:50 صباحا من يوم السبت الماضي حملة أسمتها “عملية مكافحة الإرهاب” بناءا على معلومات استخباراتية لعملاء داغستانيين تفيد ان ثلاثة مجاهدين يتواجدون في حي لِينِينْسْكِيْ بالعاصمة شامل قلعة.

وحاصرت القوات البناء المتكون من خمسة طوابق في بلدة خُوشِيتْ، و دعت المجاهدين المشتبهين في ضلوعهم بالعديد من العمليات ضد “الاحتلال الروسي” في داغستان الى الاستسلام، غير أن الجواب كان هو اطلاق النار على القوات ما أسفر عن إصابة عدد من عناصرها.

و وفقا لنفس المصادر أفادت أن عائلة أحد المجاهدين كانت تقيم في شقة محصورة في نفس البناية، و قد حاول المجاهدون انقاذ الام وابنها خلال الاشتباكات، غير أن قوات SOBR كثفت من اطلاق النار مما أدى الى انقاذ الطفل و استشهاد أمه مكة.

HUSHET-192x300

و بعد عدة ساعات من الاشتباكات الحامية، لجأت القوات الى تفجير الطابق الذي يتحصن به المجاهدون، الامر الذي ادى الى نهاية المعركة الدامية، و افادت مصادر حكومية HUSHET على اثرها ان 7 من المجاهدين قتلوا في العملية، تغيير مفاجئ في عدد المجاهدون بين خبر الاقتحام و خبر نهاية المعركة فسره أحد اعلامي داغستان أنه يوحي الى سعي الحكومة الروسية كعادتها الى التخلص من جثث المسلمين الذين ماتوا تحت التعذيب في المعتقلات و التنصل من القوانين الدولية التي تجرّم سجن المواطنين بدون تهم و تعذيب سجناء حرب.

و يذكر انه بمجرد انتهاء المعركة شنت “قوات الارهاب” حملة اعتقالات شنيعة طالت الداعية المشهور نادر أبو خالد و عدة دعاة في داغستان، هذا و نذكر الشهداء الذين سقطوا بنيران “قوات الارهاب” الروسي و هم  رُستام محي الدينوف، إسلام محمدوف، مراد مسايف، مكة وعزيزة (كانت حاملا).

اترك رد