على الرغم من وجود حوالي 300 مسجد في “جورجيا”، فإن مسجدين منهم فقط هما المسجلان في دفاتر الدولة الرسمية؛ وهما

مسجد أجريستان الرئيس “ومسجد جمعه” بمنطقة نفليس وهذا مااوضحه شيخ ادارة مسلمى جورجيا “رامين أجيدوف” (واضاف شيخ رامين ان هناك 70 مسجدا اخرين فى منطقه بورتشالى ولكنهم غير مرخصين من الحكومة الجورجية من بينهم 5 مساجد مهددين بالازالة واضاف متعجبا ::الحكومة خصصت لنا ميزانية لكننا نجهل اوجة انفاقها فنحن ندفع الفواتير الخاصة بالكهرباء ,ومرتبات الائمة والخطباء والترميم والصيانة

واختتم بأن هدفه عو تسجيل المساجد رسميا لكى يتمتعوا بحريتهم الدينية دون تضييق من قبل السلطات وان ذلك هو ابسط حق من حقوق الانسان

ففي المناطق التي يعيش فيها الأذريون في “جورجيا” تمارس المساجد أنشطتها تحت مسمى “دار عبادة” أو “دار زيارة”، أو “دار الشيوخ”، وفي حالة ما حصلت مساجدنا على صفتها الرسمية كمساجد، فلن يكون هناك خطر إزالتهم في المستقبل، وسيتم تحديد الوزارة التي سيتبعونها، وبالتالي سيتم تحويل “إدارة المساجد” إلى “إدارة مسلمي جورجيا”

 

اترك رد