أنقرة – تركيا | أحوال المسلمين

يمتاز جامع أحمد حمدي أكسكي الواقع بقلب العاصمة التركية انقرة بإعتماد مصمميه على تقنيات مزجت بطريقة مدهشة بين العصرنة وسحر الخط العربي وجمال الزخرفة الإسلامية العريقة.

المسجد الذي أمضى على إفتتاحه 4 سنوات خلال شهر أبريل الماضي على مساحة 90 ألف متر مربع، فاتحا المجال لسعة 6 ألف مصلي منه جناح مخصص للنساء، يستمد شهرته مقارنة بالمساجد الأخرى بتركيا من إدخال تقنيات جد حديثة في بنائه حسب المصممة والمهندسة المعمارية ومنسقة مصممي المسجد.

CInJz8oUkAAGQ4v

ينفرد المسجد عن باقي المساجد الأخرى بالبلاد أنه كان الأول الذي أعتمدت فيه تقنية خاصة للقضاء على رائحة الأحذية من خلال وضعها في علب حائطية في مدخل قاعة الصلاة مزودة بنظام تهوية أتوماتيكي يمتص الرائحة ثم يعالجها داخل فتحة داخلية تمتد الى أعلى المسجد بطريقة محافظة على البيئة، حيث تحتوي كل علبة في إحدى زواياها الجانبية على مصباح صغير يضيئ بالأخضر عند إنتهاء  العملية في كل مرة.

كما أن المعلم الهندسي الذي يعد من أكبر مساجد أنقرة توجد كل أجهزة تكبير الصوت فيه وكذا الإضاءة خفية ومندمجة في أجزاء من جدران قاعة الصلاة خاصة بشكل يضفي على المسجد  طابعا سحريا ويعطي إنطباعا لدى المصلين بأن الضوء والصوت طبيعيين.

أما نظام التكييف بالمسجد فهو ثابت طيلة أيام السنة حسب مريح أيلايج التي أكدت للصحفيين أيضا بأن الأجزاء الداخلية لقاعة الصلاة بما فيها القبة التي يقدر  علوها ب 50 مترا وعرضها 35 مترا  غير عاكسة للصدى  وكل المواد التي اعتمدت في بناء وتجهيز المعلم محلية وتركية مائة بالمائة.

CInJ0iRUcAA1gac

يزخر جامع أحمد حمدي أكسكي بانقرة زخارف ولوحات خزفية تعكس الحضارتين السلجوقية والعثمانية تعكس ثراء وسحر الحضارتين السلجوقية والعثمانية بمسحة فنية زادت من جمال المعلم.

وتظهر جليا للعيان الأقحوانة الكبيرة التي تعد تراثا طبيعيا محميا بتركيا وتسمى محليا (لالة) في الزخارف النباتية التي تزين الأعمدة الخرسانية المتواجدة خارج قاعة الصلاة .

وفيما يخص الخطوط التي كتبت على أرضية سوداء بالنسبة للآيات القرآنية وفاتحة للأحاديث النبوية الشريفة أستعملت فيها 7 أقلام خط مختلفة من الرقيق الى الضخم لكن براعة الخطاطين أخفت كل ذلك بل وظفت اللون الذهبي الذي كتبت بها الآيات القرآنية لدعم إضاءة المكان.

وما يشد إنتباه زائر المسجد خارطة الجوامع بالعالم التي قالت آيلايج أن قطعها الخزفية هي صناعة يدوية حيث رسمت ولونت من طرف فنانين إثنين من  أبرز المختصين في الخزف الصيني والمنمنمات بتركيا.

ويظهر على  اللوحة التي يغلب عليها اللون الأزرق بتدرجاته  99 جامعا من أشهر وأكبر المساجد الموجودة في العالم تتوسطها الكعبة الشريفة، و جاء إعتماد رقم 99 كإشارة لأسماء الله الحسنى فيما ترمز النجمة العشرية التي تتكرر في مختلف الأشكال الهندسية المركبة في الزخارف الحائطية الى أن الله كامل الأوصاف.

أما اللوحات العملاقة التي تزين مداخل الأبواب الستة للمسجد فتتميز بالكلمات المنحوتة فيها التي تتم قراءتها من الأعلى والأسفل وتعطي نفس المعنى وأجملها تلك الموجودة على مدخل الباب المقابل لمحراب قاعة الصلاة.

متحف لمصاحف القرآن الكريم و التركواز مسيطر على ألوان الجامع

CInJ0x2VEAAvS2o

ومن بين المرافق العديدة التي يتوفر عليها الجامع الذي أطلق عليه إسم أحمد أكسكي وهو رئيس الشؤون الدينية الثالث الذي حظي بإعجاب كبير من طرف هادم الإمبراطورية العثمانية و مؤسس تركيا، مصطفى كمال اتاتورك، متحف المصاحف الشريفة الذي يضم مخطوطات قديمة للمصاحف منها المطرزة بالذهب الخالص.

ويتوفر المسجد الذي تعلوه أربعة مآذن على مكتبة للشباب، وتحيط به حديقة تتوفر على أشجار ونباتات مختلفة فيما تطغى على الألوان  المستخدمة داخل وخارج المسجد اللونان الأخضر والأزرق أو ما يعرف بالتركواز الذي يجمع بين لون السماء وخضرة الأرض.

مسجد البروتوكول

تركيا أنقرة

عقب إنشاء مسجد أحمد حمدي أكسكي، أعلن وقف الديانة التركي أن جنائز الرؤساء المتقاعدين و رؤساء المجلس و أعضاء الحكومة و موتى ضباط الجيش ستؤدى مراسمها في المسجد بدل مسجد كوجاتيبي (الهضبة الكبيرة) الذي كان يحتضن هذه الجنائز.

مسجد الأطفال

13417443_1756076054607184_207275307320183408_n

عقب إنتشار صور أطفال يلعبون داخل مسجد أحمد حمدي أكسكي في قسم خاص بهم، سارع العديد من الأتراك على مواقع التواصل الإجتماعي بتسمية المسجد بـ”مسجد الأطفال”، مسجد أظهرت تعليقاتهم أنهم لطالما حلموا به و تمنوا وجوده، لما يضفي على المسجد من قيمة مسلوبة في حاضرنا، و هي جعل المسجد محور حياة الإنسان و غرس حب بيوت الله تعالى في نفوس الأطفال وتعويدهم على الحضور إليها للتعلق قلوبهم بها، مع حثهم على العناية بها ونظافتها واحترمها والهدوء فيها وتشجيعهم على ذلك بكل وسائل التشجيع والتعزيز.

(المصدر : أحوال المسلمين + وكالات)

اترك رد