اسطنبول – تركيا | أحوال المسلمين

نشرت منظمة “دار حقوق اللاجئ” (Mülteci Hakları Derneği) أن السلطات التركية ستقوم الغذ صباحا بإعادة المسلم الشيشاني صبور الى الشيشان، حيث تنتظره أحكام قاسية تصل حد الإعدام.

wewe

صبور علي كويولوف، التجئ الى تركيا في 2015 بسبب تعرضه لمشاكل صحية، و و قدم ملف طلب اللجوء الى إدارة المديرية العامة للمهاجرين.

و قد تعرض صبور لثلاثة محاولات اغتيال من لدن عملاء الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف، لكنه نجا من الموت.

صبور علي كويولوف
صبور علي كويولوف

من جهتها أفادت منظمة “دار حقوق اللاجئ” أن التهجير القسري لصبور الى روسيا أو الى الشيشان يعرضه لأقصى العقوبات، إحداها تعذيب اخويه المسجونان في روسيا أمام عينيه للإدلاء بالمعلومات التي تخص المجاهدين في القوقاز، كما حصل مع سجناء مسلمين نهاية الحرب الشيشانية، أو التعرض للتعذيب حتى الموت.

و نشرت المنظمة بيان من ثلاثة صفحات للمحكمة الإدارية في مدينة بورصة الذي ينص تحت أساس 2015/1411 اتخاذ القرار 2016/67 بتاريخ 3 فبراير/شباط 2016 و الذي ينص على إبطال قرار ترحيله القسري الى الشيشان لاحتمال تعرضه للتعذيب و الإعدام.

%d9%85%d8%ad%d9%83%d9%85%d8%a9

%d9%85%d8%ad%d9%83%d9%85%d8%a9%d9%a2

%d9%85%d8%ad%d9%83%d9%85%d8%a9-%d9%a3

و على أساس ذلك، داوم صبور على الذهاب كل شهر الى مديرية الهجرة في إسطنبول للإمضاء على ورقة المراجعة، لكن عند ذهابه الأربعاء الماضي (28.12.2016) قامت الشرطة باعتقاله و استخراج قرار جديد بترحيله الى الشيشان.

و لازال صبور الى حدود الساعة معتقلا لدى الأجهزة الأمنية في كوم كابي بمطقة الفاتح في مدينة إسطنبول، في انتظار ترحيله اليوم السبت صباحا.

و قد دعت منظمة “دار حقوق اللاجئ” المسلمين حول العالم الى توعية عموم الناس بهذا الخبر و منع حدوثه،  و دشنت وسم #İadeyiDurdurun في موقعي الفيسبوك و التويتر، في سبيل التعريف به و الحيلولة دون إعادته القسرية.

و يعتبر صبور ضحية ضمن سلسلة طويلة من الضحايا المهددين بالإعادة، و آخرون أعيدوا قسريا الى بلدانهم مما أدى بهم الى الإعدام فور وصولهم، ناهيك عن تعرض العديد منهم للتعذيب الشديد حتى الموت.

اترك رد