” عندما يذكر اسم من أسماء هؤلاء المجاهدين الخمسة بين اوساط المجتمع الأويغوري المسلم الا وتسمع تعابير المحبة و الفخر و العزة تنعي باستشهاد ثلاثة منهم و تدعو للمجاهدين الآخرين أن يوفقهما الله للمزيد من الاثخان في العدو الصيني المحتل” يقول ب-ئ أحد ساكني منطقة أتشتوربان معلقا على الصورة
خاض المجاهدون الخمسة لوحدهم عدة عمليات هجوم على مقرات الجيش الصيني المحتل، و دافعوا في حين آخر على قرى مسلمة تعرضت لهجوم شرس من الاحتلال الصيني، و تم التأكيد على مقتل 16 جندي صيني (على الأقل) من خلال الاعلام الصيني الحكومي بالاضافة الى مقتل العديد من العملاء المخبرين الذين ثبت مرافقتهم للجيش الصيني و ادلائهم بمعلومات بخصوص مرتدي النقاب و مطيلي اللحية و تواجد الثوار و المجاهدين .

اترك رد