أحوال المسلمين – تركستان الشرقية

في يوم 21 أيلول/سبتمبر هز مقاطعتي “بوجور ناحية” و”لونتاي” ثلاثة انفجارات ضخمة قام بها ثوار أويغور ردا على الجرائم الذي ترتكبها الحكومة الصينية المجرد و يدعمها في ذلك الشعب الصيني و التي كان آخرها مجزرة يكن ناحية و التي استشهد فيها أكثر من 5000 مسلم.
و أفاد مراسلنا من مدينة ‘بوجور’ أن حصيلة العملية النوعية بلغت مقتل 17 جندي عسكري و 100 صيني على الاقل و عشرات الجرحى اضافة الى استشهاد مسلمَين أويغورَيين، بينما نشرت وكالة شونخوا الاخبارية الحكومية عن مقتل شخصين فقط في تشويه تام للمعلومات و تستر عن نشر الخسائر التي طالت الجيش الصيني المحتل و الشعب الصيني الغاصب .
من جهة أخرى ألقت القوات الحكومية و الجيش الصيني القبض على أكثر من 20.000 مسلم و أودعتهم السجن و فرضت حظر التجوال في الاقليم، و أفاد مراسلنا أنه قد أقيمت للمعتقلين اجراءات تسجيل دخولهم الى السجن بالرغم من انتشار تقارير سابقة حول امتلاء السجون الصينية عن آخرها بالمسلمين الأويغور خصوصا بعد مجزرة توخن ناحية و يكن ناحية اجهاضا لاي انتفاضة اسلامية في الاقليم .
و أضاف مراسلنا أن الجيش الصيني بدأ في القيام باعدامات سرية للمسجونين المسلمين الأويغور، لتفريغ السجون تحضيرا لاستقبال آخرين في ابادة شاملة صامتة لهم بعيدا عن انظار أقربائهم و عدسة العالم .

الصور :

تركستان الشرقية

تركستان الشرقية

تركستان الشرقية

تركستان الشرقية

تركستان الشرقية

تركستان الشرقية

تركستان الشرقية

المصدر : أحوال المسلمين

اترك رد