) مازال نزيف الدم والقتل الوحشي العشوائي ضد أبناء الشعب الفطاني مستمرا ، حيث وقع أمس الجمعة جريمة إغتيال بدم بارد أحد المزارعين البسطاء ، ولم يرحموا كبر سنه الذي تجاوز 60 عاما ، ولقي مصرعه بإطلاق النار على جسده ورأسه . ووقعت هذه الجريمة بالقرب من منزل الضحية الواقع في قرية ( بلوكا ) ولاية ( فطاني ) ، ولم يعرف الجناة لهذه الجريمة إلى الآن .

:انتهاكات مستمرة 

عملية الاغتيال هذه ليس الأول من نوعها و لكن سبقتها عمليات اغتيال منظمة و ممنهجه يتعرض المسلمون في فطاني ، فأمس تم اغتيال فلاح مسلم و حدث في الاسبوع المنصرم فقط ، اغتيلت سيدة بريئة الشهيدة بإذن الله تعالى ( حميدة باكسين) وتم اطلاق النار الكثيف و العشوائي على مسلم و زوجته و أيضا اغتيال تلميذين مسلمين أثناء عودتهما من المدرسة !!

اترك رد