تعرب المنظمة الدولية الخليجية (IGO) عن قلقها من سعي عدد من كبار الرهبان البوذيين لمنع وصول المساعدات الإنسانية للمسلمين الروهينجيين، حرصا على سلامة الشعب الروهينجا الذين هم في حاجة ماسة إلى هذه المساعدات الإغاثية.

وتحث المنظمة الحكومة البورمية على التدخل السريع لإحباط هذه المحاولات وضمان وصول المساعدات الإغاثة للمسلمين الروهينغيين، والحفاظ على حقهم في الحياة والحرية والأمن على النحو المنصوص عليه في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وكان عدد من الرهبان الكبار قد عقدوا في مدينة بوسيدونغ وراسيدنغ ومنغدو اجتماعات خلال اليومين الماضيين، للتباحث حول كيفية وصول المساعدات الإنسانية للمسلمين الروهنجيين رغم المضايقات التي تمارس ضد المنظمات الإغاثية.

واتهم هؤلاء الرهبان عددا من الدول من ضمنها دول الخليج وماليزيا بإرسال المساعدات الإنسانية إلى المسلمين، مطالبين بضرورة إيقاف تلك المساعدات.

وقال الباحث الروهنجي محمد أيوب: “إن الرهبان يخططون عبر منع المساعدات الإغاثية عن الروهنجيا المسلمين إلى طردهم وإخراجهم من ولاية أراكان”.

وتشير مصادر دولية إلى أن هذه الممارسات أدت إلى هروب الآلاف من الروهنجيا إلى دول مجاورة مما أسفر عن غرق المئات ووقوع الآخرين إلى أيدي تجار البشر في كل من تايلاند وماليزيا وغيرها من الدول.

اترك رد