راهب بوذي بورمي، يشتهر بتعصبه ضد الإسلام، ويعتبر الزعيم الروحي للحركة المناهضة للمسلمين في بورما، ويشتهر بخطبه المعادية للمسلمين، ووصفه لهم بـ «العدو» واعتبرته مجلة «تايم» الأميركية أنه وجه الإرهاب البوذي.

وُلد آشين ويراثو في 10 تموز العام 1968، في منطقة ماندالاي في بورما وغادر المدرسة وهو في سن الـ 14، ليصبح راهباً في عام 2001، انضم إلى حركة «969» وهي حركة دينية قومية بوذية تهدف وقف انتشار الإسلام ومحاربته و جعل بورما قبلة للبوذيين، وتدعو إلى حماية الهوية البوذية في ‏البلدان البوذية، وتقوم بشن حملات تحريضية، واستخدام العنف ضد مسلمي بورما مع الدوافع الدينية البوذية والسياسية ‏والاجتماعية والثقافية.

09148244841372430660813228333558

‏ نشأت الحركة في العام 1999، بإحدى أديار للبوذيين وأسستها مجموعة من الرهبان البوذيين المتطرفين، وتهدف لجعل بورما قبلة للبوذيين وتدعو إلى حماية الهوية البوذية، و كان الرهبان يقومون ‏بإقامة دورات للتعليم البوذي للأطفال في دورهم فمنذ ذلك الوقت بدأت الحركة في السعي إلى وضع مخططاتهم الهدامة ضد الإسلام ‏والمسلمين وأخذت تثير الحماس الديني بين البوذيين بحجة إلى حماية الهوية البوذية ودعوة إلى نشر الخوف من الإسلام فصارت ‏حركة 969 رمزا لحرب الإسلام في شرق آسيا.‏

وترمز الأرقام في الحملة إلى دلالات دينية في البوذية بما في ذلك أن الأسد رمز للشجاعة والفيل للقوة والحصان ‏للسرعة والثور للصمود، أما الأرقام الثلاثة 969 الأولى ترمز لتسعة سمات خاصة لبوذا،و 6 تشير إلى تعاليم بوذا ما يسمى ‏دارما،و9 أخرى تشير لتسع سمات سانغا (الرهبان) فبوذا وسانغا ودارما هي الجواهر الثلاثة للديانة البوذية فاستعملت هذه الأرقام ‏الثلاثة (969) لتدل على تلك المعاني المذكورة، وهي يمثل الجواهر الثلاثة البوذية، و في عام 2001م انضم إلى الحركة الراهب المتطرف آسين وراثو.

ويعتبر ويراثو من قادة حملة التحريض البوذية المتطرفة ضد الأقلية المسلمة في بورما، والتي تسببت في العامين 2012 و2013، في عمليات قتل فيهم وتهجيرهم من موطنهم، ووضعهم في معسكرات ومخيمات محاصرة بحواجز نصبتها الحكومة التي تقودها الأغلبية البوذية.

في العام ‏‏2003، حكم عليه بالسجن 25 عاما بتهمة التحريض على الكراهية الدينية والعنف ضد المسلمين، وأُفرج عنه العام 2012، في حملة عفو عن سجناء، ليذهب إلى مسقط رأسه ماندالاي، ليمثل ‏الزعيم الروحي للحركة و يتميز بتأثيره القوي على المجتمع البوذي، ومحاضراته وخطبه التي يدعو فيها إلى محاربة الإسلام من أجل الحفاظ على الديانة البوذية بحسب قوله.

myanmar-buddhist-monk-ashin-wirathu

وتعتمد خطب الراهب ويراثو على استغلال الخوف بين البوذيين فى بعض مناطق بورما من تزايد أعداد المسلمين الذين يعتقد البعض أنهم يهددون الديانة البوذية وتقاليدها، حيث كانت خطبه من الأسباب التي أودت بأعمال عنف ضد أقلية الروهينغا المسلمة في ولاية أراكان غربي بورما خلال العامين 2012 و2013، وتسببت في مقتل وتهجير الكثير منهم إلى بنغلاديش وعلى الحدود التايلندية مع بورما، إذ يعيشون كلاجئين في مخيمات.

تقود حركة «969» حملة تدعو البوذيين لعدم التعامل تجارياً مع المسلمين كما دعا ويراثو إلى قانون يمنع زواج البوذيات من المسلمين، و صادق نحو 1500 راهب من مختلف انحاء البلاد على مسودة القانون التي سوف يتم طرحها على البرلمان للتصويت عليها.

1388198536

وقال دامابيا، وهو متحدث باسم الرهبان : وافق كل الرهبان البارزين الذين حضروا اجتماع الامس على تأييد القانون لحماية مواطني ميانمار، وبموجب القانون، في حال سنِّه، سيتعين على أي امرأة بوذية تسعى للزواج من مسلم الحصول على تصريح مسبق من والديها والسلطات واعتناق الرجل البوذية، وقوبلت مسودة القانون الذي سيقدم في النهاية للبرلمان بمعارضة من الجماعات النسائية في البلاد من بينها زعيمة المعارضة الحاصلة على جائزة نوبل للسلام اون سان سو تشي، ويصف ويراثو المسلمين بأنهم “آكلو لحم البشر”، ويشبههم بأنهم مثل “سمك الكارب الأفريقي” يتناسلون بسرعة، ويقول: إنه “بالرغم من كونهم أقلية في بورما، إلا إننا نعاني من وجودهم” وقد وصف المسلمين أيضاً بأنهم وباء يهدد بورما.

download

وقد التقت صحيفة “جلوبال بوست” الأمريكية، بالراهب البوذى آين ويراثو، وأشارت الصحيفة إلى أن الراهب لم يبد أسفا عن موجة العنف ضد المسلمين يذكر أن الرئيس البورمي ثايت ساين دافع عن الراهب البوذي عندما نشرت مجلة “تايم” الأمريكية على غلافها صورة الراهب، تحت عنوان “وجه الإرهاب البوذي وقال الرئيس إن التقرير الذي نشرته المجلة يقوض جهود إعادة بناء الثقة بين الأديان في بورما وورد في بيان نشر على موقع الرئيس على الإنترنت أن تقرير مجلة تايم يخلق سوء فهم للبوذية وهي ديانة موجودة منذ آلاف السنين تعتنقها غالبية سكان بورما

اترك رد