أراكان – بورما | أحوال المسلمين

في تجاوزٍ جديد بحق المسلمين الروهينجا، نشرت “LawKa Pala”  المجلة القانونية الخاصة بقضايا بورما بياناً عما صدر عن حكومة ميانمار في اجتماعٍ لها مع كبار الروهينجا لتجدد تهديدها بالتعامل مع كل من لا يملك تصريح إقامة أو هوية شخصية معتمد من قِبَل الحكومة على أنه مُسَلَّحٌ تابع للدولة الإسلامية.

هذا وكانت الحكومة – حسب المجلة – قد وَجَّهت، يوم الثلاثاء الماضي، تحذيرا شديدا لحشدٍ كبير من المسلمين مُشيرةً إلى أن الجيش سيقوم قريبا بتمشيط لقرى الروهينجا والقيام بتفتيش كل منزل على حدة للتأكد من الأمر المذكور، ليتم اعتقال كل من يرفض أن تكون إقامته مشروطة بتصريح إقامة وبتهمة أنه مسلح تابع للدولة الإسلامية -بصرف النظر عن برائته- حسب ما قيل.

بورما

كما أضافت أن مندوب الحكومة سيظل بأركان لمدة شهر؛ لمنح المواطنين المسلمين تصاريح الإقامة المشروطة ومن يرفض سيخسر فرصته الوحيدة.

 

ومما هو جديرٌ بالذكر أنه قد مٌنِعَ ممثلو الروهينجا أثناء اللقاء من طرح أي سؤال أو استفسار، وجاء هذا بعد تهديدهم أنه إضافةً لتصنيفهم كمسلحين حال عدم قبولهم شروط الحكومة، و سيتم حرمانهم من كل مزايا المواطنين من تعليم وصحة وغيره.

دول أخرى تتبع نفس النهج

وبهذا الصدد الذي أصبح هيِّناً فيه اعتقالُ المسلمين ظلما وعدوانا بتهمٍ جاهزة مسبقا، فإن بلدان عدة قد سبقت بورما في اعتقال من تشاء بتهمة تزعم فيها السلطات تبعية أولئك الأشخاص إلى الدولة الإسلامية.

فنجد – على سبيل المثال لا الحصر – اعتقالا تعسفيا دون أي تهمة حقيقة قامت به قوات الأمن بـمصر بحق الشاب “أحمد عصام” الطالب بكلية الفنون التطبيقية بجامعة نيوكايرو، حيث قامت باعتقاله من مطار القاهرة الدولي منذ ما يقرب من أربعة أشهر دون تصريح أو أمر قضائي مسبق.
ووجهت النيابة العامة للطالب المعتقل تهما أولها “الانتماء لتنظيم الدولة الإسلامية” إضافةً إلى “حيازة سلاح”. وهو ليس الوحيد بل تم اعتقال العشرات في مصر بنفس التهمة المزعومة.

أضف إلى ذلك قيام أجهزة الأمن التابعة لحركة حماس في قطاع غزة باعتقال شيخ سلفي يُدعى “عدنان خضر ميط” وهو من سكان مخيم البريج جنوب غزة، واتهامه “بالانتماء للدولة الإسلامية” حسب زعمهم.

الشيخ “عدنان خضر” المعتقل لدى أجهزة حماس الأمنية بتهمة الانتماء لتنظيم الدولة الإسلامية

وقد تم اعتقال آخرين بنفس التهمة حيث اتهم “تجمع أهالي المعتقلين السلفيين في سجون حماس″، الأجهزة الأمنية التابعة لحركة حماس في قطاع غزة، بـ”شن حملة اعتقالات واسعة في صفوف عناصر التنظيمات السلفية الجهادية في القطاع″.

تجمع أهالي المعتقلين السلفيين في قطاع غزة
تجمع أهالي المعتقلين السلفيين في قطاع غزة

أما في السعودية، فقد أعلنت المملكة عن اعتقال 431 مواطنا بزعم تبعيتهم للدولة الإسلامية والترويج لأفكارها، و اتبعت المملكة الهاشمية الأردن نفس المنوال إذ اعتقلت ثلاثة أشخاص من جماعة “أهل التبليغ” في شهر نوفمبر من العام الماضي بنفس الحجة و التهمة، ليتجاوز في ذلك الحين باعتقالهم عدد المعتقلين على الخلفية ذاتها 200 معتقل أحيل 70 منهم إلى محكمة أمن الدولة.

وأخيرا وليس آخرا، فقد ألقت القوات التركية أيضا القبض على أفراد لم يُعلم عددهم يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم الدولة الإسلامية من خلال عمليات مداهمة كبرى في منطقة غازي عثمان باشا وعدة مناطق في مدينة اسطنبول و غيرها من المدن التركية.

اترك رد