أفادت مصادر إخبارية أن العديد من البيوت الروهنجية في العديد من المناطق تكاد تكون شبه خالية من رجالها بعد فرارهم إلى الأدغال والغابات خوفاً من تعرضهم للاعتقال والتعذيب من قبل القوات البورمية، مشيراً إلى أن هذه القوات تستغل الوضع في مداهمة البيوت واغتصاب النساء ليلاً

  وبحسب مراسل وكالة أنباء أراكان فقد انتشرت مجموعات من القوات البورمية في عدد من المدن والقرى الروهنجية مثل بوسيدونغ وراسيدونغ وخير عدن، بهدف أحداث الفوضى والشغب ونشر الخوف بين الأهالي والاعتداء عليهم في الطرقات ومنعهم من الحركة والتنقل والخروج من بيوتهم للبيع والشراء؛ مما جعلهم يواجهون صعوبات معيشية في كسب القوت وتوفير لقمة العيش

وأضاف أن هذه الحوادث تأتي على خلفية رفضهم الخضوع لعمليات التفتيش التي تنفذها السلطات البورمية بهدف سحب البطاقات البيضاء من الروهنجيين لمنعهم من المشاركة في التصويت المزمع إجراؤه خلال الأشهر المقبلة حول تعديلات دستورية مقترحة

الجدير بالذكر أن السلطات البورمية وقواتها العنصرية ترفض باستمرار الاعتراف بحق المواطنة للروهنجيا رغم المناشدات والضغوطات الدولية التي تواجهها في هذا الخصوص

اترك رد