مسلمة روهنجية تبلغ من العمر 25 سنة تعرضت لاغتصاب جماعي من قبل ضابط واثنين من أعضاء إدارة قرية “ليك يا” ب “أراكان”.

دخل أحد مساعدي مدير قرية “ليك يا” في الثامنة والنصف مساء يوم الاثنين الماضي منزل الروهنجية ليتأكد خلوه من الرجال والضيوف، وبعد تأكده من ذلك اقتحم المنزل أيضا شخصان آخرين، أحدهما ضابط شرطة بالمنطقة والثاني من أعضاء إدارة القرية. فقاموا الثلاتة بالهجوم علىها واغتصابها وهتك شرفها، حاولت كثيرا وبكل قوتها الدفاع عن نفسها و عن عرضها والهروب من منزلها، لكن فشلت بذلك، وكان أحد المجرمين الثلاتة مخمورا وفي حالة غير طبيعية.

وبعد انتهائهم من جريمتهم هددو الضحية بالقتل بالرصاص إن قامت بفضح أمرهم عند عائلتها وسكان قرينها.

وهذه المسلمة تضاف إلى عدد المسلمات التي يذهبن ضحية في بورما على يد اليوذيين، حيث يتم الهجوم عليهن بطريقة وحشية وانتهاك عرضهن .

اترك رد