التقى وفد من المملكة المتحدة يضم وزير التنمية الدولية “غافن ماكغيلفرار” وسفير المملكة “ببورما أندرو” بعدد من زعماء أقلية الروهنجيا المسلمين في أكياب عاصمة ولاية أراكان حيث اطلعوا على الأحوال المعيشية للروهنجيا وأوضاعهم الإنسانية في المنطقة.

ووفقا لما نشرته وكالة أنباء أراكان أكد الروهنجيون أنهم ثابتون على مواقفهم تجاه مطالبهم الحقوقية مع حكومة بورما، لكنهم أبدوا تخوفهم من ازدياد الأوضاع سوءا يوما بعد يوم وعدم تقديم الحكومة أي مساعدات إنسانية لهم أو حتى السماح للمنظمات الإنسانية بتقديم المساعدات الإغاثية.

كما أعرب الروهنجيون عن قلقهم من انتخابات عام 2015م القادمة والتي امتنعت الحكومة عن إشراكهم فيها تنفيذا لمطالب طائفة “الراخين” الذين هددوا الحكومة بتبعات خطيرة ازاء اي تعاطف مع المسلمين.

وأكد الروهنجيون أن التاريخ والقانون في البلاد يثبتان أحقية عرقية الروهنجيا بالمواطنة وأن الحكومة إذا أرادت حل المشكلة فبإمكانها إجراء المصالحة بيننا وبين عرقية الراخين لكن الحكومة تهمل ذلك على حد قولهم.

اترك رد