أحوال المسلمين – بنغلادش (داكا)

 

حددت المحكمة الجنائية الدولية  في بنجلاديش في جلستها التي انعقدت18 نوفمبر برئاسة القاضي عبيد الحسن رئيس المحكمة جلسة العاشر من شهر ديسمبر المقبل موعدا للاستماع للشهود الاثبات الذين سيدلون  بشهادتهم. ضد رئيس مجلس إدارة شركة “ديغونتو” الإعلامية وعضو اللجنة المركزية للجماعة الإسلامية الأستاذ مير قاسم علي في القضية المزعومة المرفوعة ضده بارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية أثناء حرب الإستقلال عام 1971 .

BANGLADESH JUSTICE POLITICS
هذا وقد نهرت المحكمة بنيرة حادة المدعي العام في القضية المحامي زياد المعلوم لتعليقه بشكل سلبي خلال المرافعة القانونية على عريضة قدمها فريق الدفاع للمحكمة، والذي تضمن طلبا للمحكمة بإصدار حكم بتقديم تقرير هيئة التحقيق في هذه القضية لفريق الدفاع،وتقديم جميع الوثائق والمستندات المتبقية للإدعاء العام تسليمها لفريق الدفاع، إلى جانب الوثائق والمستندات الستة الإضافية التي قدمها الإدعاء العام للمحكمة بخصوص هذه القضية،وقد قام بالمرافعة القانونية على هذا الطلب رئيس فريق الدفاع المحامي عبد الرزاق، ليقوم بعدها المدعي العام المحامي زياد المعلوم ويصف طلب فريق الدفاع بأنه طلب لإضاعة الوقت ولا يحمل اية أهمية، ليقوم  رئيس المحكمة بعد ذلك بنهر المدعي العام قائلا : السيد المعلوم لا تحاول أن تملي على المحكمة ” ، وبعد انتهاء المرافعة القانونية أمرت المحكمة الإدعاء العام بإرسال جميع الوثائق والمستندات اللازمة المتبقية لفريق الدفاع.

اترك رد