يتعرض اللاجئون السوريون الفارون إلى “بلغاريا” للعديد من الممارسات البشعة؛ حيث أشارت التقارير الصحفية إلى تعرض بعضهم للطعن على أعتاب معسكرات اللاجئين، كما استغلتهم الحركات اليمينية المناهضة للإسلام والهجرة في الترويج لأفكارها.

وأكدت مصادر أيضًا أن الإعلام يشهد موجة تشويه وتخويف من وجود المهاجرين واللاجئين المسلمين، وتأثير الأصوليين الإسلاميين على البلاد، وهو ما دفع بعض المنظمات الحقوقية

لمطالبة السلطات الأمنية بالتدخل لوقف تفاقم الأزمة والتخويف من الأجانب

المصدر : الجزيرة

اترك رد