بروكسل-بلجيكا /أحوال المسلمين

نقلت صحيفة “دي مورجن” البلجيكية أنه في إحدى المدارس الكاثولوكية بمدينة “مالين” تمنع الفتيات المسلمات من دخول الفصل مرتديات تنانير طويلة، حيث يتم إجبارهن في مدخل المدرسة بربط تنانيرهن الطويلة أو ربط شال حول أردافهن لتبدو تنانيرهن أقصر، وإذا رفضن يتم منعهن من دخول المدرسة

وبحسب الصحيفة “دي مورجن” فقد نشرت تقريراً من قبل أن مدرسة كاثولوكية بمدينة ميكلن البلجيكية قد وضعت لوائح جديدة في الزي الخاص بها وقد منعت الطالبات من إرتداء الحجاب أو أن يظهر عليهم رمز ديني من ملابسهم ثم بعد ذلك عند دخول الطالبات المسلمات المدرسة أجبروا أن يرتدوا التنورة القصيرة أو الرجوع إلي منازلهم

وأضافت الصحيفة نقلاً عن إحدى التلميذات قولها بأن أستاذ الرياضيات نادى عليها وقال لها إن تنورتها الطويلة لا تليق بالفصل وعليها “الاحتفاظ بها للمسجد”، الامر الذي نفته المدرسة معتبرة أن الأمر يتعلق بـ”معلومات مغلوطة تهدف إلى النيل من سمعتها

وصرحت وزيرة التعليم  “هيلدا كريفيتس” أن اللائحة الجديدة يجب أن تطبق علي الجميع وليس علي مجموعة معين

في حين أن طالبة أكدت أن اللائحة الجديدة استهدفت المسلمات بشكل خاص

تقدر نسبة المسلمين في بلجيكا 638,000 من أصل 11.2 مليون، وفقا لأرقام صادرة عن مركز بيو للدراسات في أكتوبر 2010

ويذكر أن مظاهر الإسلاموفوبيا التي تشهدها عدد من الدول الأوروبية ومن بينها بلجيكا صارت موضوعا مقلقا للمسلمين الذين يتعرضون لاعتداءات ولأشكال مختلفة من التضييق في أماكن العمل والدراسة وغيرها

اترك رد